أكد العميد طارق الجوهرى -الخبير الامنى, أن الهزات الأمنية التى تعرضت لها مصر فى الآونة الأخيرة جاءت بسبب عمل داخلية الانقلاب فى اتجاه واحد هو قمع التظاهرات السلمية ومطاردة رافضى الانقلاب.
وقال فى مداخلة هاتفية للجزيرة مباشر مصر, إن إعلان جماعة أجناد مصر مسئوليتها عن التفجير الذى استهدف قوات أمن الانقلاب بميدان النهضة لا يغير الواقع فسواء كانت جماعة أنصار بيت المقدس التى اشتهرت فى الأونة الأخيرة أو جماعة أخرى هى المسئولة, فالمؤكد أن هناك تقصيرا أمنيا واضحا.
وأضاف طالجوهري" أن مهمة الأجهزة الأمنية ضبط الجريمة قبل وقوعها، موضحا أن اتجاه الحكومة لإصدار تشريعات جديدة لمواجهة التهديدات الأمنية حسب زعمها أمر "مضحك" ويؤكد أن الحكومة فى وادى والبلد كلها في وادى أخر, لافتا إلى أن سلطات الانقلاب انتهكت كل القوانين والدستور ثم هى الأن تطالب بتشريعات جديدة.
 

Facebook Comments