كتب- سيد توكل:

 

تتواصل المعارك والاشتباكات، اليوم الأحد، بين قوات النظام من جهة وتنظيم الدولة من جهة أخرى؛ ما أسفر عن تقدم الأخيرة إلى نقاط جديدة قرب المطار العسكري، وسط غارات جوية مكثفة من قبل النظام على مناطق الاشتباك.

 

وأفاد نشطون بأن تنظيم الدولة تقدم نحو منطقة المقابر الاستراتيجية وصولاً إلى منطقة هرابش شمال المطار، بالإضافة إلى خسائر فادحة مني بها النظام وميليشياته الأجنبية على يد التنظيم.

 

كما نعت صفحات النظام مقتل كل من: عبدالرزاق خلف، أحمد زهير المحمود، حسن رمضان الطعمة، في حين قامت دوريات تابعة للأمن العسكري والدفاع الوطني  باعتقال المدنيين في الأحياء المحاصرة بديرالزور، وسط استهداف الطيران الحربي لمستودعات عياش ومحيط البانوراما وجبل الثردة ومحيط مطار ديرالزور العسكري بعدة غارات جوية.

 

وكان النظام قد استغل في اليومين الماضيين سوء الأحوال الجوية وغياب الطيران الروسي عن سماء مدينة دير الزور وريفها وكثف هجماته على مواقع قوات الأسد في مطار دير الزور العسكري المحاصر، حيث دشن التنظيم عملياته باستهداف مواقع قوات الأسد قرب المطار بسيارة مفخخة.

 

وتأتي هذه التطورات غداة استقدام تنظيم "الدولة" تعزيزات عسكرية اضافية بهدف اقتحام مطار دير الزور العسكري.

 

يشار أن تنظيم الدولة شن قبل أيام سلسلة هجمات متزامنة ومنسقة استهدفت عدة جبهات في مدينة دير الزور وريفها، وسيطر على العديد من النقاط الهامة القريبة من المدينة ومطارها العسكري، ولا سيما على منطقة المقابر الاستراتيجية وغيرها، بعد معارك خلفت عشرات القتلى في صفوف قوات الأسد.

Facebook Comments