منذ الساعات الأولى من صباح الجمعة وحتى الآن يتصدر هاشتاج #رابعة قمة التداول في مصر، وأضيف له عصرا بقوة هاشتاج #رابعة_جريمة_ضد_الانسانية ووسوم أخرى، منها #لن_ننسى_رابعة و#رابعة_الصمود وغيرها؛ تضامنا مع حق شهداء قتلوا بدم بارد خائن مضى عليه 7 سنوات، يأكل الانقلابيون ويتمتعون كما البهائم، غير مهتمين بما سال بل ويمعنون الأذى بأهل رابعة ومن ناصرهم.

يقول عبدالله سيد أحمد "سبع سنوات مرت على أبشع محرقة في تاريخ المصريين .. #رابعة ليست فقط #رابعة_جريمة_ضد_الانسانية رابعة جريم ضد الديموقراطية #رابعه_الصمود التي تحكي #رابعة_قصة_وطن لذلك ستظل #رابعه_فى_القلب .. رحم الله شهداء #رابعة".
أما حساب "الرئيس الشهيد مرسي" فيكتب "مذبحة الغدر والخيانة من عسكر محتل .. لا يعرف للانسانية معني لغتة الدم وزهق الارواح من اجل مصلحتهم ومصلحة من يعاونهم من يهود وخونة .. لكن يا عسكر مصر كان غيركم اقوى وانتم الان في مرحلة الامهال من رب منتقم جبار .. وقريبا جدا نهايتكم وستكون عبرة لكل ظالم".


وبلغة الواثق يرى "صفي الدين" أن "الأرض لا تشرب الدماء.."
وكذلك كتبت "سجدة" فقالت "رابعه والنهضة جريمه لا تنسى".

https://twitter.com/allahmana202/status/1294278987259285506

واستعرض عدد من النشطاء صور الحرق للجثث والمسجد والخيام والنساء وأي أثر لجريمتهم فكتبت "أسيا محمد"،

"لا يعذب بالنار إلا رب النار فاللهم سلط عليهم البلاء والوباء عليهم . حسبنا الله ونعم الوكيل".

https://twitter.com/asia_Apdo/status/1294284803756429318

أما "غاوي مشاكل" فيكتب "اللي حصل يا جدعان من سبع سنين ده جريمة مدبرة عشان يكسروا الثوار ويخوفوا المصريين".

وتستعرض "إيـثـــار" صورة الطفل الذي أصبح اليوم شابا وهو يستنهض أمه غير مصدق وفاتها "بالله عليكي يا ماما اصحى اصحى و مش هزعلك تانى  اصحى ياماما، اصحى يا ماما  و انبى يا ماما بلاش تموتى عشان خاطرى اصحى.. عبد الرحمن  يشهد استشهاد أمه ويستحلفها بالله ما تسيبه ذنبك ايه يا بنى تتحرم منها و انت ف السن داعلى ايد العسكر الخونةربنا ينتقم منهم".

https://twitter.com/ShaimaAboElkhir/status/1294282775462318080

ويعلق حساب "بكره أحلى" عدة تغريدات مشيرة فيها إلى أن "رابعة رمز الصمود" وأخرى قالت فيها "رحم الله شهداء الثورة.. رحم الله شهداء الحق.. رحم الله شهداء الحرية.. رحم الله شهداء الدين.. اللهم اعنى على نصرة الحق". وأضافت في ثالثة "لن أنسى ماحييت وإن مت فأولادي لن ينسوا فقد عقلوا ماحدث مثل ما عرفوا أسمائهم".

وتكتب فؤادة "FUaaDA"، "ليست ذكرى حزينة لفصيل الإخوان فقط.. هي ذكرى حزينة لكل حر يرفض الرقص والاحتفال على دماء أبرياء.. ذكرى مؤلمة لقتل مصريين وهزيمة للإنسانة داخل مصر .. وهزيمة للديموقراطية وانتصار للديكتاتورية والبطش.. ".

Facebook Comments