رامي ربيع
استنكرت مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، اعتقال سلطات الانقلاب طلاب الإيغور المسلمين.

وقالت ويتسن: إن الطلاب يدرسون بالأزهر ولديهم إقامات قانونية سارية، معربة عن قلقها من ترحيلهم إلى الصين مرة أخرى، وتعرضهم للملاحقة والتعذيب.

وطالبت ويتسن سلطات الانقلاب بالكشف عن أماكن الطلاب المقبوض عليهم، والإفصاح عن سبب اعتقالهم، والسماح لهم بالتواصل مع محامين.

من جانبها، استنكرت رابطة علماء أهل السنة اعتقال سلطات الانقلاب نحو 500 طالب، مضيفة أن الإجراء يأتي استجابة للسلطات الصينية، والتي سبق وطالبت الطلاب التركستانيين بإلغاء دراستهم بالأزهر والعودة إلى تركستان الشرقية، مهددة من يمتنع عن العودة والإصرار على استكمال الدراسة باعتقال ذويهم والزج بهم في السجون.

وأضافت الهيئة أن الطلاب الذين امتثلوا للأمر وعادوا مرة أخرى قامت السلطات الصينية بمحاكمتهم، وواجهوا عقوبات تتراوح ما بين السجن 15 سنة إلى السجن المؤبد، وقد تصل إلى الإعدام في بعض الحالات.

Facebook Comments