قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم السبت، إن أعمال العنف في سوريا خلال الأسبوع الأخير أودت بحياة 21 طفلا، رغم الهدنة المعلنة في البلاد.

وأوضح المدير الإقليمي لـ"يونيسف" في المنطقة جيرت كابيلير إن "30 شخصا، بينهم 16 طفلا، قتلوا في محافظة إدلب (شمالي سوريا) نتيجة أعمال عنف جرت مطلع الأسبوع،"، لافتا إلى بعض الضحايا "هم من الذين هُجروا من مدينة حلب" في ديسمبر 2016.

وأشار كابيلير إلى أن 5 أطفال آخرين قتلوا في منطقتي الزهراء والوعر في حمص غربي سوريا.

واعتبر المسئول الأممي أحداث العنف الأخيرة بأنها الأشد من نوعها منذ سريان اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا في 30 ديسمبر الماضي.

ودعا كابيلير إلى وقف العنف في البلاد، وأكد في هذا الصدد أن "قتل الأطفال أو جرحهم من أشد الخروقات تجاه حقوق الأطفال".

كما جدد الدعوة لجميع الأطراف في سوريا بالسماح دون قيد أو شرط، لإيصال المساعدات الطبية، والاحتياجات الإنسانية الأساسية، إلى الأطفال في تلك البلاد.

واعتبارًا من 30 ديسمبر/كانون الأول 2016، دخل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ، بعد موافقة النظام السوري والمعارضة عليه، بفضل تفاهمات تركية روسية، وبضمان أنقرة وموسكو.

Facebook Comments