انتقد د. رفيق حبيب، الباحث السياسي، تجاهل ثورات الربيع العربي لـ"البنية الاجتماعية والثقافية لأنظمة الحكم المستبدة، مشيراً إلى أن الثورات تركزت بشكل كبير ضد النظام المستبد.

 

وقال حبيب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك": "الأسئلة المحورية حول أوضاع النسيج الاجتماعي في بلاد الربيع العربي، تكشف لنا عن طبيعة المراحل التي تمر بها الثورة، والفروق الجوهرية بين المرحلة الأولى للربيع العربي، والمراحل التالية لها، بعد هجمة الثورة المضادة".

وتساءل: هل يتمزق النسيج الاجتماعي بفعل معركة الثورة والثورة المضادة؟.. وهل تمزق النسيج الاجتماعي يمنع انتصار الثورة؟.. أم أن تمزق النسيج الاجتماعي يعد من التوابع التاريخية لحدوث الثورة؟.. وهل تعالج جراح النسيج الاجتماعي قبل الثورة، أم لا يمكن معالجتها إلا بعد استقرار الأوضاع بعد انتصار الثورة؟. 

Facebook Comments