كتب: سيد توكل

  أكدت مواقع موالية لنظام "بشار الأسد" اليوم الأحد، أن طياريْن تابعين للنظام قتلا في تحطم طائرة من طراز "إل39" فوق حي قاضي عسكر في حلب الشرقية.   ونشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي الموالية للنظام السوري صورتي الطيارين، وقالت إن الطائرة سقطت قرب مستشفى العيون في حي قاضي عسكر قلعة حلب؛ مما أدى إلى تدميرها بالكامل فجر أمس السبت، بسبب ما وصفته بعطل فني.   من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر إعلامية مقربة من قوات الأسد أن طاقم الطائرة المؤلف من ثلاثة أشخاص -وهم ضابطان برتبة رائد ونقيب إضافة إلى رامي رشاش- قتلوا في الحادث.   وتُعرف الطائرة "إل 39" بأنها تدريبية، ويتم استخدامها في المجازر التي يقوم بها نظام الأسد في سوريا عبر إطلاق النيران على المدنيين من الجو باستخدام رشاش ثقيل.  

دعوة خليجية تركية

  دعت السعودية وقطر والإمارات وتركيا إلى عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث الأوضاع في سوريا، خاصة ما وصفته بالنواحي الإنسانية المرعبة في حلب.   وقالت الدول الأربع في بيان إنه يتعين عقد مثل هذه الجلسة لرفع توصيات، بعدما أصبح مجلس الأمن عاجزا بسبب افتقاده للإجماع.   وقال البيان إن الأوضاع في سوريا خطيرة، وتتطلب معالجة خاصة من الجمعية العامة بعدما تصاعدت وتيرة العدوان العسكري على حلب، وما يواكبه من تداعيات مدمرة على المدنيين.   وجاء في البيان أن الهجمات التي يتعرض لها المدنيون في سوريا تنتهك القانون الإنساني الدولي، وربما ترقى لجرائم حرب.   واستبق البيان جلسة لمجلس الأمن تعقد غدا الاثنين للتصويت على مشروع القرار المصري النيوزيلندي الإسباني المشترك لوقف إطلاق النار في حلب أسبوعا، ويمكن تمديده، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية العاجلة.  

Facebook Comments