العريش– محمود عبد العزيز

احتفلت المنظمة المصرية لإدارة الأزمات وحقوق الإنسان بسيناء برئاسة إبراهيم سالم البياضى بإحياء ذكرى اليوم العالمى للتوعية بخطر الألغام، والذى يوافق 4 أبريل من كل عام.

وأصدرت المنظمة بيانا طالبت فيه بمقاضاة دولة الاحتلال الإسرائيلي (التى زرعت هذه الألغام ولم تقم بإزالتها حتى اليوم) أمام محكمة العدل الدولية، وتعويض شعب سيناء الذى راح منهم الكثير بسبب هذه الألغام التعويض المناسب، وتحمل تكلفة إزالة هذه الألغام أسوه بما تم فى محافظة مطروح .

وناشدت المنظمة، الاتحاد المصرى لمكافحة الألغام بضرورة الالتفات إلى سيناء ووضعها ضمن المحافظات التى تحتاج للتدخل بشأن إزالة الألغام، والضغط على الحكومة فى هذا الشأن، وتخصيص ميزانية لمكافحة الألغام وخطرها، وتمكين الجمعيات التى تعمل فى مجال التوعية بخطر الألغام ودعمها، كما ناشد القوات المسلحة بضرورة مسح أماكن هذه الألغام والعمل على إزالتها لأنها تمثل خطرا على حياة البشر. 

وأكدت المنظمة أنه لا تنمية فى سيناء فى ظل وجود الألغام التى تمثل أكبر معوق للتنمية، كما أنها تمثل خطرا على حياة البشر، مشيرة إلى أن الإحصائيات تؤكد أن فى سيناء وحدها 6 ملايين من الألغام المدفونة فى الأرض، غير الذخائر الحية التى لم تنفجر حتى الآن وتنتظر من يخرجها.

 

 

Facebook Comments