الإمارات والسعودية تعتبرانه المنقذ لعروشهما


ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري يصنع الديكتاتورية في مصر. وأشارت الشبكة إلى أن البلاد شاهدة منذ يوليو الماضي على تصاعد دكتاتورية عسكرية جديدة بقيادة "السيسي" حيث تكشف ممارساته عن محاولة عنيدة من الجيش المصري لتوطيد السلطة مما يحول بين طموحات المصريين في الوصول إلى ديمقراطية حقيقية.

 

وأضاف التحليل المنشور أمس الجمعة أن مؤسسات الدولة والأجهزة الإعلامية خلال الأشهر القليلة الماضية كانت تعمل بحماس لتمهيد الطريق لرئاسة السيسي عن طريق تشويه وتلطيخ خصومه السياسيين.

 

وتابع التحليل أنه على مدار العقود الستة الماضية والعسكرية المصرية متواجدة في كافة جوانب الحياة المدنية للبلاد من مصانع المكرونة والصابون إلى بناء الكباري والجسور والبنية التحتية وملاعب كرة القدم.

 

وأكد أن الجيش من خلال هذه الممارسات ممد سيطرته بنجاح على البلاد، وبالتالي أسفرت عسكرة الدولة –التي كانت راسخة أثناء حكم مبارك- عن إضعاف مؤسسات الدولة وخلق طبقة سياسية ضعيفة تدعم استحواذ الجيش على السلطة.

 

وقال التحليل إن السيسي يظن بمعاونة الدعم الإقليمي السعودي والإماراتي –اللتين تسعيان لإجهاض الربيع العربي- أنه يمكن قمع وترويض الغضب المتصاعد في الشارع المصري خاصة بين الشباب والإسلاميين الذين يحتجون بشكل يومي ضد الانقلاب العسكري.

وأوضح التحليل أن السعودية والإمارات ينظرون إلى "السيسي" باعتباره "المنقذ" لعروشهم من التهديد الوجودي لبقائهما في إشارة إلى "الديمقراطية" التي دائما ما تجلب بالإسلاميين. 

 

Facebook Comments