قضت جنايات القاهرة بالسحن المؤبد بحق المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع و10 آخرين في إعادة محاكمتهم فيما يعرف بقضية التخابر مع حماس.

كما قضت المحكمة بالسجن لمدد تتراوح بين 7 و10 سنوات على 5 آخرين وادعت النيابة قيام المحاكمين بإفشاء الدفاع عن البلاد لجهة أجنبية وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وقال المهندس مدحت الحداد، عضو مجلس الشورى العام لجماعة الإخوان المسلمين: إن الأحكام تتوالى تترا على قيادات جماعة الإخوان المسلمين، فيوم السبت الماضي قضية اقتحام السجون واليوم قضية التخابر، مضيفا أن القضيتين كان يفترض النطق بالحكم يوم 28 أغسطس لكن تأجل النطق بالحكم لوجود وفد من حركة حماس بالقاهرة، فكان من غير المعقول الحكم على قيادات الإخوان بالتخابر مع حماس واقتحام السجون في نفس توقيت تواجد الوفد بالقاهرة للتشاور مع نظام السيسي.

وأضاف الحداد – في مداخلة هاتفية لقناة "وطن" – أن قضية التخابر المحكمة لم تحدد الطرف الثاني في القضية؛ لأن حماس لا تمثل السلطة في الأراضي المحتلة، مضيفا أن مرافعة المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أحرجت قضاء السيسي.

وأوضح الحداد أنه في قضية اقتحام السجون زعمت المحكمة أن 200 عربية دفع رباعي جاءت من قطاع غزة واقتحمت الحدود مرورا بسيناء إلى القاهرة وصولا إلى وادي النطرون، على الرغم من أن قوات الأمم المتحدة تراقب سيناء ليل نهر ولم تثبت ذلك.

وأشار الحداد إلى أن الهدف من هذه الأحكام تركيع جماعة الإخوان المسلمين وأن ترضخ وتقر بنظام الانقلاب وتتعاون معه وهذا لن يحدث على الإطلاق، موضحا أن رسائل المعتقلين المسربة أو الأحكام الجائرة لن تفت في عضد الجماعة، مؤكدا أن الجماعة تسير في طريقها وستعمل على صد هذه الأحكام وتحرير المعتقلين.   

  

 

Facebook Comments