قال وزيرا الخارجية الروسي سيرجي لافروف والتركي شاويش أوغلو: إن وفد الحكومة الليبية المعترف بها دوليًّا وقَّع في موسكو مسودة اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا، بينما طلب اللواء المتقاعد خليفة حفتر إمهاله حتى صباح الثلاثاء لاتخاذ قرار بشأنها.

فما مغزى طلب حفتر مهلة للنظر في وثيقة تثبيت وقف إطلاق النار؟ وما المحددات التي ستحسم قراره بشأنها؟ وما هي المسارات المحتملة لجهود التسوية السلمية في ليبيا على ضوء مباحثات موسكو بشأن الأزمة الليبية؟

وبعد مباحثات استمرت لأكثر من 8 ساعات في مبنى الضيافة بوزارة الخارجية الروسية بموسكو، خرج وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والتركي مولود شاويش أوغلو، ليعلنا عن اكتمال نصف الطريق فقط باتجاه تثبيت وقف إطلاق النار، بدأ منتصف ليلة الأحد في ليبيا بدعوة تركية روسية يوم الأربعاء الماضي.

وبينما وقع وفد الحكومة الشرعية على وثيقة تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار، رفض الجنرال المتقاعد خليفة حفتر التوقيع، وطلب إمهاله حتى صبيحة الثلاثاء للنظر بشأنها، وتضاربت التأويلات بشأن خطوة حفتر وتأثيرات مفاوضات الاثنين الشاقة في موسكو على مسار الحل السلمي في ليبيا.

روسيا البعيدة عن ليبيا والقريبة أكثر من ملفها الشائك إلى موسكو، آخر المتدخلين في الأزمة وأكثر المؤثرين فيها على ما يبدو، حضر المدعوون لبحث اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار، وأول الضيوف كانا وزيري الخارجية والدفاع التركيين.

وبحسب تقرير بثته قناة “الجزيرة”، شهدت قاعات وزارة الخارجية الروسية مفاوضات ماراثونية منفصلة مع وفدي الصراع الليبي، لا محادثات مباشرة بين وفد حكومة الوفاق برئاسة السراج، ومعه رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بينما رافق حفتر رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح.

كان يومًا طويلًا كما وصفه وزير خارجية تركيا مولود شاويش أوغلو، غادر الوفدان مبنى الخارجية بعد 8 ساعات من المحادثات، انتهت بتوقيع أحادي على الاتفاق من قبل حكومة الوفاق، وطلب حفتر إمهاله حتى صباح الثلاثاء للنظر في الموضوع.

موسكو وأنقرة مستمرتان في العمل من أجل انتزاع اتفاق لتثبيت الهدنة، كما أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، دون تقديم تفاصيل، وأوضح أن الوفدين طلبا إضافة معطيات جديدة على المسودة.

واستنادا للتسريبات، فإن أبرز النقاط الخلافية في هذه المحادثات كانت آلية تنفيذ الاتفاق والجهة المشرفة على مراقبته، لم يُعجب حفتر وجود الأتراك، ولم يرحب السراج بحضور رئيس برلمان طبرق، فهل غدًا هو يوم التوقيع وتجاوز الخلافات أم إعلان انهيار المفاوضات؟

تدعم تركيا حكومة الوفاق سياسيًّا وعسكريًّا، في حين تصر موسكو على أنها ليست محسوبة على طرف ما في الأزمة، وقد زار حفتر موسكو عدة مرات منذ بدأ مشروعه العسكري في ليبيا واستحوذ على شرقها ومعه يقاتل مرتزقة روس، المرتزقة لا يمثلون الدولة، بحسب تصريحات “بوتين”، قبل أيام في حضرة ضيفته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

الطريق إلى مؤتمر برلين، المقرر يوم 19 من الشهر الجاري، يمر عبر موسكو بعد 9 أشهر من عملية حفتر العسكرية للسيطرة على طرابلس والإطاحة بالحكومة الشرعية، فهل ستنجح موسكو فيما فشلت فيه مصر والإمارات وإيطاليا وفرنسا؟

المؤكد أن المعادلة الجديدة والأوراق الروسية التركية الأخيرة الأكثر نجاعة، بحسب مراقبين أتت بعد هزيمة نكراء للدبلوماسية الغربية في حل أزمة البلد النفطي والجار في المتوسط، زار رئيس الوزراء الإيطالي جوسيب كونتي تركيا، وبحث مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تطورات المشهد المعقد.

كل الضالعين الجدد والقدامى في الأزمة الليبية سيشاركون في مؤتمر برلين باستثناء أصحاب الشأن، فلا حكومة الوفاق ولا حفتر مدعوان له، بماذا سيعودان من موسكو إلى طرابلس وبنغازي، ربما استفاد الأتراك والروس من تجربتهما في سوريا، فدورهما في ليبيا من وحى تلك الدروس المستخلصة، ولكن ماذا استفاد الليبيون من 9 سنوات من الاختلاف والاقتتال والغرق في فوضى سرقت منهم فرحة تغيير هتفوا له يوم أطاحوا بالعقيد القذافي؟.

Facebook Comments