في محاولة للتأثير على عواطف المصريين الدينية، دخلت المؤسسات الدينية على خط التحذير من الثورة ولكن بطريقة غير مباشرة، تنطوي على العديد من الإيحاءات.

وأصدر محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، بيانًا تعمّد خلاله تشويه جماعة الإخوان لمسلمين والافتراء عليها؛ لأنها تعد الوقود لأي ثورة قادمة في مصر.

وزعم جمعة أن جماعة "الإخوان" تتعمّد الافتراء والكذب وبث الشائعات والافتراءات والأكاذيب، في محاولة يائسة بائسة لتشويه الإنجازات العظيمة التي تحققها الدولة المصرية في مختلف المجالات.

وقال جمعة: "حددنا خطبة الجمعة بعد القادمة يوم ٢٧/ ٩/ ٢٠١٩م لتكون عن حروب الشائعات والسوشيال ميديا ومحاولات تزييف الوعي، وهو نفس الموضوع الذي اعتمدناه ليكون موضوع مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الحادي والثلاثين بإذن الله تعالى، مؤكدين ثقتنا المطلقة وغير المحدودة في رئيسنا القائد الوطني الحكيم الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي حمل ولا يزال يحمل روحه على كفّه فداء لوطنه في عزة وشرف وشهامة، وفي قواتنا المسلحة الباسلة حصن وطننا الحصين ودرع أمتنا وسيفها، وفِي شرطتنا الوطنية الباسلة وسائر مؤسساتنا الوطنية".

كانت دار الإفتاء قد نشرت فيديو يتحدث عن أهمية الحفاظ على الوطن، مؤكدة أن هذه المهمة ليست قاصرة على الحكام وإنما هي واجبة على كل فرد من أفراد الشعب؛ تنفيذا لأوامر الدين.

وكان جمعة قد حذَّر في لقاء تلفزيوني مع الإعلامي ضياء رشوان على قناة الغد، من خطورة محاولات هدم الدول عبر وسائل التواصل، متحدثًا عن الجماعات التي لا تقوم إلا على أنقاض الدول، عبر تشويه الأنظمة وشيطنة أي نظام حاكم، على حد قوله.

وزعم جمعة، خلال اللقاء، أن هذه الجماعات مرتبطة بالعمالة والخيانة والتمويلات والاستخدام الخارجي، وأن معظم هذه الجماعات أُنشئت من قِبل قوى استخباراتية لتحقيق أهدافها".

وادّعى جمعة، خلال اللقاء، أن "نشأة الإخوان تزامنت مع قيام دولة الاحتلال الصهيوني ليكون لمصر عدوان: الأول يطعننا في الوجه والآخر يطعننا في الظهر". 

الأزهر الشريف

بدوره أعلن المركز الإعلامي بالأزهر عن تدشين حملة إلكترونية لمساعدة الدولة على مواجهة ما وصفها بالأخبار الكاذبة، وتوضيح أثرها على الوطن.

وكان وزير الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية، قد وصف السيسي خلال مشاركته في مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف بحكومة الانقلاب تحت عنوان: ”فقه بناء الدول.. رؤية عصرية فقهية” يومي ١٥ و١٦ سبتمبر الجاري بالرئيس الحكيم المجاهد، وأنه يعد حصنًا منيعًا لوطنه وأمته والمنطقة في مواجهة الجماعات الإرهابية والمتطرفة، حسب زعمه.

Facebook Comments