كتب– عبدالله سلامة
تواصل القوى السياسية التونسية احتجاجاتها ضد الزيارة المرتقبة لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي إلى تونس، الذي قتل الآلاف من شعبه بعد انقلابه المشئوم.

ونظّم حزب «تيار المحبة» سلسلة احتجاجات في شارع «الحبيب بورقيبة» وسط العاصمة؛ رفضا للزيارة، ورفع مؤيدوه شعارات "تونس لا ترحب بالديكتاتوريين" و"الاستبداد هو العدو الأول للإنسان، والسيسي رمزه الأول".

وكتب رئيس الحزب الهاشمي الحامدي– عبر صفحته على "فيسبوك"- تونس لا ترحب بالديكتاتوريين.. تونس لا ترحب بالسيسي" ، مضيفا "يقول البعض إن السيسي عروبي! من أجل عيون نتنياهو وترامب سحب قرار تجريم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة يوم 23 ديسمبر الماضي، فتبنته السنغال ونيوزيلندا، وامتنع أوباما عن استخدام الفيتو ضده، فكان يوما أسود في تاريخ إسرائيل كما قال نتنياهو، وحرم الله السيسي شرف مناصرة الحق الفلسطيني، فرجع بالخيبة وسواد الوجه".

Facebook Comments