التوجه الأبرز في صحف العسكر الصادرة الخميس هو الدعاية لاتهام الإخوان بتفجير معهد الأورام رغم أن التحقيقات لا تزال جارية ولم يتم الكشف عن صاحب السيارة التي قيل إنها مسروقة ولا عن سائقها ورغم ذلك جاء الاتهام مسبقا  لأسباب سياسية لتوجيه الاتهام للإخوان بدلا من اتهام الأجهزة الأمنية بالتقصير؛ وهذا ما دفع نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى السخرية اللاذعة من وسم المخابرات  "#الإخوان_يفجرون_معهد_الأورام"، مطالبين بعدم تبرير الفشل على شماعة الإخوان وأن على النظام البحث عن شماعة أخرى بعد أن تيقن الشعب سخافة الاتهامات وعدم صحتها.

إلى ذلك تحل ذكرى تفريعة قناة السويس وقعد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة لاقناة مؤتمرا صحفيا قال فيه إن القناة رحبت 317.2 مليار جنيه في 4 سنوات وهو رقم أقل من المعدل الطبيعي لأرباح القناة قبل 10 سنوات وفقا لسعر صرف الدولار حاليا، وهو ما دفع نشطاء إلى السخرية مؤكدين أن مشروع التفريعة يمثل نموذجا صارخا للفوضى وانعدام المسئولية والفشل وما كانت التفريعة إلا دعاية للسيسي على حساب مصالح الشعب.

إلى ذلك، يتجه الجيش إلى الهيمنة على سوق العبور وهو سوق الجملة للخضار في القاهرة الكبرى، وذلك ما يتسق مع توجهات النظام الرامية لهيمنة العسكر على كل شيء وسط مخاوف من التجار من عدم قدرتهم على منافسة الجيش الذي يحظى بامتيازات لا تتوافر مطلقا للقطاع الخاص منها العمالة المجانية "العساكر" وعدم دفع ضرائب أو جمارك أو رسوم وتوظيف إمكانات الدولة لحسابه.

وفي الملف الحقوقي، ثمنت منظمة "كوميتي فور جستس" التجاوب الأممي مع إجراءاتها لصون حقوق الإنسان في مصر، بإصدار الأمم المتحدة ثلاثة نداءات عاجلة إلى السلطات المصرية بناء على شكاوى موثقة ودقيقة عن انتهاكات توقيف حقوقيي التنسيقية المصرية للحقوق والحريات.

وإلى تفاصيل  جولة الصحافة..

 

سخرية واسعة من اتهام الإخوان بتفجير معهد الأورام

كتبت «العربي الجديد»:.. (سخرية من اتهام "الإخوان" بتفجير معهد الأورام… والأذرع تبرر تغافلها).. دشّنت الكتائب الإلكترونية والأذرع الإعلامية في مصر، وسم "#الإخوان_يفجرون_معهد_الأورام"، بعد اتهام بيان الداخلية المصرية لحركة "حسم"، بأنها تابعة "لجماعة الإخوان المسلمين" وبالمسؤولية عن تفجير المعهد المطل على كورنيش النيل بالقاهرة.وهو البيان الذي طبّلت له الأذرع وحاولت تبرير تغافلها عن تغطية الحدث، ودافعت بقوة عن تقصير الأجهزة، وكان أبرزهم ريهام سعيد على قناة "الحياة"، ونشأت الديهي على "المحور".ورغم تدشين الوسم من قبل النظام وأتباعه، إلا أن مغردين هاجموا الوسم والنظام، الذي يستخدم شماعة الإخوان لتحميلها أخطاءه وتقصيره. وانقسم الوسم الذي تصدر قائمة الأكثر تداولا المصرية بين الكتائب التي رفعت شعار "لازم نعدم الإخوان في السجون"، ورواد مواقع التواصل الذين طالبوا "شوفوا شماعة غير الإخوان".

 

تحذيرات أوروبية قبل تفجير معهد الأورام

كتبت «العربي الجديد»:.. (تفجير معهد الأورام: الأجهزة المصرية تجاهلت تحذيرات أوروبية).. حيث كشفت مصادر دبلوماسية غربية في القاهرة، عن تلقي مصر منذ نحو شهر تقريباً، تحذيرات أمنية أوروبية عبْر قنوات رسمية، بشأن عملية إرهابية قد تستهدف قلب القاهرة، وهو ما قلّل حينها المسؤولون المصريون من أهميته. وتفتح هذه المعطيات، ربطاً بتعليق خطوط جوية دولية أواخر شهر يوليو الماضي إلى القاهرة، التساؤلات عما ما إذا كان بالإمكان تفادي وقوع التفجير الذي ضرب محيط معهد الأورام في كورنيش النيل (البحر الصغير) بين منطقتي المنيل وقصر العيني في قلب القاهرة يوم الأحد الماضي، الذي راح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح.

 

الجيش يتجه للسيطرة على أسواق الجملة

كتبت «العربي الجديد»:.. (الجيش المصري يعتزم إحكام قبضته على أسواق الجملة) .. حيث أكد مصدر مطلع، لـ"العربي الجديد"، أن الجيش المصري يتأهب لفرض سيطرته على أسواق الجملة.  وقال المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، إن الجهاز التنفيذي لسوق العبور (شمال القاهرة)، وهو أكبر سوق للخضروات والفواكه في مصر، ألغى مزادًا كان مقرراً عقده الشهر الجاري، في المنطقة الصناعية التابعة للسوق، للتنافس على 8 أفدنة مقسمة على قطع (400 متر مربع لكل قطعة) بهدف إنشاء ثلاجات لحفظ السلع. وتم رد مبلغ 2000 جنيه (الدولار = 16.5 جنيها) ثمن كراسة الشروط للمشاركين في المزاد، حسب المصدر الذي أشار إلى أن المزاد تم إلغاؤه من أجل تخصيص الأرض لصالح القوات المسلحة.

 

ذكرى التفريعة.. دعاية للسيسي على حساب الشعب

كتبت «العربي الجديد»:.. (مصريون في الذكرى الرابعة لتفريعة القناة: دعاية للسيسي على حساب الشعب).. حيث مرت أربع سنوات منذ افتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التفريعة الجديدة أو السابعة لقناة السويس، ما أعاد إلى أذهان المصريين أسئلة وشكوكاً حول جدواها الاقتصادية.وعقد رئيس هيئة قناة السويس، اللواء مهاب مميش، مؤتمراً صحافياً، اليوم الثلاثاء، قال فيه إن القناة حققت عائدها المالي الأعلى تاريخياً في العام المالي الحالي، بـ 5.9 مليارات دولار أميركي (104 مليارات جنيه).وجاءت تصريحات مميش في أعقاب حادث التفجير الهائل الذي شهده محيط "معهد الأورام"، في كورنيش النيل بين منطقتي المنيل وقصر العيني، قبل منتصف ليل الأحد-الإثنين، وأسفر عن مقتل أكثر من 20 مصرياً، بينهم طفل، وإصابة أكثر من 47 آخرين، فضلاً عن حدوث أضرار بالغة في مبنى المعهد وأدواته ووسائله العلاجية وتهشيم واجهته بالكامل وتصدّع المباني المحيطة به، وسط دعوات للتبرع من أجل ترميمه.

 

"13" حكما بالإعدام في يوليو

نشرت «العربي الجديد»:.. (مصر: 13 متهماً حُكم عليهم بالإعدام في يوليو).. حيث رصدت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في تقريرها الشهري صدور أحكام الإعدام بحق 13 متهمًا، بالإضافة إلى 20 آخرين أُحيلت أوراقهم للمفتي، في ثماني قضايا مختلفة خلال يوليو/تموز الماضي.وأوضحت المبادرة في تقريرها السابق، صدور 41 حكمًا بالإعدام خلال يونيو/حزيران الماضي. كما رصدت المبادرة إحالة أوراق 18 متهمًا في تسع قضايا إلى المفتي تمهيدًا للحكم بإعدامهم.

 

انتقادات حقوقية أممية لنظام العسكر

كتبت «العربي الجديد»:.. (نداءات أممية عاجلة لمصر بسبب انتهاكات حكومية لحقوق الإنسان).. ثمنت منظمة "كوميتي فور جستس" اليوم الثلاثاء، التجاوب الأممي مع إجراءاتها لصون حقوق الإنسان في مصر، بإصدار الأمم المتحدة ثلاثة نداءات عاجلة إلى السلطات المصرية بناء على شكاوى موثقة ودقيقة عن انتهاكات توقيف حقوقيي التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، والمحامي الحقوقي محمد رمضان، والناشطة الحقوقية ملك كاشف.وذكرت المنظمة في بيانها أن النداءات الثلاثة شددت على أن الاختفاء القسري، والتعذيب والمعاملة السيئة يشكلون انتهاكات جسيمة لمعايير حقوق الانسان الدولية، خاصة أن جريمة الاختفاء القسري يمكن أن تؤدي إلى مخاطر أخرى مثل التعذيب والتحرش والقتل خارج إطار القانون. كما استنكرت استخدام الاعتقالات التعسفية والتفتيشات بدون إذن من أجل تلفيق جرائم للمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر.

 

أبرز قضايا صحف العسكر:

أولا،  أكدت صحف الخميس على ذات التوجه الرئيس أمس بتحويل توصيف حادث معهد الأورام من جنائي كما ذكر بيان وزارة الداخلية الأول إلى توصيف سياسي بعد تغريدة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي عصر الاثنين واتهام حركة "حسم" التي يحسبها النظام على الإخوان بتدبير الحادث رغم أن التحقيقات لا تزال جارية ولم يتم التعرف أصلا على السيارة أو سائقها أو خط سيرها، حيث جاء في «مانشيت الوطن»:.. (مصر تهزم «سرطان الإرهاب».. تدفق حملات التبرع بالأموال والدم والطعام لأسر ضحايا «رصيف الأورام» وارتفاع العدد لـ22 شهيدا.. والأمن يتعقب خط سير «السيارة المفخخة»).. ويضيف «مانشيت اليوم السابع»:.. (الكاميرات أول طريق حل لغز الانفجار.. أجهزة الأمن تفحص كاميرات المراقبة.. "المقاولون العرب" تبدأ الترميم.. والمصريون والعرب يتبرعون للمعهد.. لعنات المصريين على رأس "الإخوان".. الداخلية: حركة حسم الإخوانية المدان الأول.. وإعلام الإرهابية فى الخارج يدافع عن القتلة)! وفي «الأخبار»:.. (بدء ترميم معهد الأورام والعيادات الخارجية تواصل استقبال المرضى.. 50 مليون جنيه من ولي عهد أبو ظبي ومليون من الشبكة المصرية للسرطان بواشنطن).

ثانيا، اهتم «مانشيت الأخبار» بتناول تصريحات رئيس الانقلاب (السيسي يوجه بتسخير كافة الإمكانيات المصرية لصالح أفريقيا.. توسيع دائرة التعاون ومد جسور التواصل مع شعوب القارة السمراء). وجاء في  «مانشيت اليوم السابع»:.. (مصر فى خدمة قارتها الأفريقية.. السيسى يتابع خطوات تطبيق خطة الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقى.. ويوجه بتوسيع دائرة التعاون مع الأشقاء ومد جسور التواصل مع شعوب القارة).

ثالثا، الهجوم على حركة النهضة الإسلامية بتونس بعد أن علنت ترشيح عبدالفتاح مورو في انتخابات الرئاسة المقبلة والزعم بأن "إخوان تونس" يريدون السيطرة على الدولة  رغم أن ذلك بالانتخابات والاحتكام إلى إرادة الشعب وكأن صحف الانقلاب التي طلبت للسطو على الحكم عبر انقلاب عسكري دموي تعتبر الصعود  إلى الحكم عبر الانتخابات النزيهة تهمة تستوجب التشويه والمساءلة والتشكيك في النوايا؟! حيث كتب «مانشيت الوطن»:.. (رحيل «السبسي» يطلق «ضباع الإخوان» نحو حكم تونس.. «الغنوشي» يسعى لرئاسة البرلمان.. و«مورو» يهدف للفوز بـ«كرسي الحكم».. حركة النهضة تخطط للهيمنة على «مجلس النواب وقصر قرطاج» بعد السقوط في مصر وليبيا والسودان وسوريا.. سياسيون:  الرئيس السابق كان حجر عثرة أمام مشروع التمكين الإخواني .. و"النهضة" تراهن على انقسامات "نداء تونس").

رابعا، التسويق والدعاية لأرباح قناة السويس وأنها حققت "317 مليارا في 4 سنوات رغم أن هذا الرقم وفق أسعار صرف الدولار حاليا أقل من معدلاتها قبل 10 سنوات رغم افتتاح التفريعة التي طبلوا لها وقالوا إنها ستحقق 100 مليار دولار سنويا حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع»:.. (قناة السويس.. قناة المليارات.. "مميش": 104.2 مليار جنيه أعلى إيراد سنوى فى تاريخ القناة.. و317.2 مليار جنيه عائداً فى 4 سنوات). وبحسب «الوطن»:.. (مميش: قناة السويس حققت "317,2" مليار جنيه في 4 سنوات .."الهيئة": قدراتنا زادت وفوائد الشهادات في سبتمبر). كما واصلت اليوم السابع الدعاية لمشروع الضبعة النووي حيث نشرت «اليوم السابع»:..  (الطريق إلى "الضبعة" يبدأ من "لينينجراد".. "اليوم السابع" داخل غرفة الأسرار فى المدينة النووية.. غرفة التحكم المركزية فى الدور السابع تعمل 24 ساعة دون توقف.. و"ممنوع اللمس".. 60 ألف فنى وعامل سيخدمون المرحلة الأولى من إنشاء محطة الضبعة.. وتدريب كامل للأطقم الفنية).

 

 

 

 

فيسبوك