خلت صحف العسكر الصادرة الثلاثاء من أي موضوعات ذات قيمة إلا الهجوم على جماعة الإخوان المسلمين في موجة تصعيد جديدة تتعلق بأمرين: الأول هو ملف المرحلين من الكويت حيث تم تلفيق تهم تتعلق بدعم مجموعات لنشر شائعات ودعم أعمال إرهابية. والثاني هو فصل "1070" معلما بدعوى انتمائهم للجماعة وصدور أحكام قضائية بحقهم. كما واصلت هذه الصحف الأمنجية هجومها على كل من تركيا وقطر لدعمها لتطلعات الشعوب نحو الحرية والتخلص من النظم الشمولية المستبدة.

أما الصحف والمواقع المستقلة فقد، أبرزت دعوة مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي لحكومة الكيان الصهيوني بضرورة تقديم دعم عاجل لنظام السيسي لمنعه من السقوط أمام المظاهرات العارمة التي طالبت برحيله، ويحذر المركز في ورقة تقدير  موقف من السماح بسقوط نظام السيسي أو المس باستقراره وأن ذلك "ينطوي على مخاطر استراتيجية جمة بالنسبة لإسرائيل.

كما تناولت صحف ومواقع تبخر وعود السيسي حول تطبيق الأدني للأجور "2000ج" والذي وعد به قبل مسرحية التعديلات الدستورية بأيام وهو ما اعتبر وقتها رشوة للناخبين من أجل تمرير هذه التعديلات حيث أكد موظفون بجهات حكومية عدة بمصر -وعلى رأسها التعليم والصحة والنقل والشباب والرياضة والثقافة- أنهم لم يحصلوا حتى الآن على الحد الأدنى للأجور.

وقضت محكمة النقض، الاثنين، بقبول الطعن المقدم من 11 ضابطا وأمين شرطة من قسم شرطة حدائق القبة، على حكم حبسهم لمدة عام مع وقف التنفيذ، لإدانتهم بقتل 22 شابا خلال ثورة 25 يناير.وقضت المحكمة بإلغاء الحكم الطعين (حكم السجن لمدة عام) وقضت ببراءتهم جميعا من كافة التهم المنسوبة إليهم.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أهم القضايا والأخبار:

(مركز إسرائيلي يدعو لدعم "عاجل" للسيسي للإفلات من التظاهرات)… دعا مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي دوائر صنع القرار في تل أبيب للاستنفار لتقديم دعم عاجل لنظام رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، لمساعدته على الإفلات من غضب الشارع المصري في أعقاب المظاهرات التي اندلعت أخيرا ضد نظام حكمه.وفي ورقة تقدير موقف أعدها الباحثان عوفر فنتور وأوريت برلوف، ونشرها موقعه على شبكة الإنترنت، حذر المركز، الذي يعد أهم مراكز التفكير الاستراتيجي في إسرائيل، من أن السماح بسقوط نظام السيسي أو المس باستقراره "ينطوي على مخاطر استراتيجية جمة بالنسبة لإسرائيل، على اعتبار أن بقاء هذا النظام يضمن مواصلة مصر احترام اتفاقيات كامب ديفيد، إلى جانب الحفاظ على الوتيرة الحالية من التعاون الأمني والتنسيق السياسي بين القاهرة وتل أبيب".

(خدعة الحد الأدنى للأجور.. هل تبخرت وعود السيسي؟)… أكد موظفون بجهات حكومية عدة بمصر -وعلى رأسها التعليم والصحة- أنهم لم يحصلوا حتى الآن على الحد الأدنى للأجور الذي جاء في وعد رئاسي بالتزامن مع الإعلان عن التعديلات الدستورية.وقال معلمون بوزارة التعليم للجزيرة نت، إن رواتبهم لم تزد إلا بالعلاوة الاعتيادية السنوية، مع عشرات من الجنيهات تتفاوت من موظف لآخر، وبحسب موظفين بوزارة الصحة أكدوا بدورهم عدم حصولهم أيضا على الحد الأدنى للأجور.وحدث الأمر نفسه في وزارات النقل والشباب والرياضة والثقافة، بحسب ما أفاد موظفون بهذه الوزارات.وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعلن في أحد خطاباته قبل التصويت على التعديلات الدستورية في مارس/آذار الماضي، عن رفع الحد الأدنى للأجور إلى ألفي جنيه (الدولار بنحو 16 جنيها)، مضيفا في الخطاب نفسه "لا تفهموني خطأ" ثم ضحك ما أوحى بأنه يريد أن يقول إنها ليست "رشوة" مقابل التصويت إيجابا على تعديلات دستورية تمدد بقاءه في السلطة حتى عام 2030.

(مصر: فصل 1070 معلماً بدعوى أفكارهم "الهدّامة والمتطرفة")… أعلن وزير التربية والتعليم بحكومة الانقلاب طارق شوقي، فصل 1070 معلماً ممن وصفهم بأصحاب "الأفكار المتطرفة"، وممن صدر بحقهم أحكاماً قضائية، مشيراً إلى اتخاذ الوزارة إجراءات قانونية للتأكد من صحة الادعاءات حيال المعلمين الذين لا يصلحون للعمل، في إطار إجراءات تطهير الوزارة من "الأفكار الهدامة" و"الاتجاهات السياسية المتطرفة".

(النائب العام المصري يطلب التحفظ على أموال حسن نافعة)… قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة المصرية، اليوم الاثنين، برئاسة المستشار علي الهواري، تأجيل نظر طلب النائب العام التحفظ على أموال أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة حسن نافعة، إلى جلسة 2 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.وجاء قرار التأجيل لتمكين الدفاع من الاطلاع على مذكرة النيابة العامة التي طلبت التحفظ على أموال نافعة.

(مصر: البرلمان يناقش تشريعاً برفع الإيجارات 12 ضعفاً).. أحال رئيس مجلس النواب المصري، علي عبد العال، اليوم الإثنين، مشروع قانون مقدماً من النائب عبد المنعم العليمي، وأكثر من 60 نائباً آخرين، بشأن تنظيم العلاقة الإيجارية بين المؤجر والمستأجر عن الأماكن المؤجرة الخاضعة لأحكام القانون رقم 49 لسنة 1977، إلى لجنة برلمانية مشتركة لدراسته من لجان الإسكان والمرافق العامة، والخطة والموازنة، والشؤون التشريعية.واستهدف مشروع القانون تحرير عقود الإيجار خلال مدة أقصاها عشر سنوات من تاريخ العمل به، من دون الحاجة لاتخاذ أي إجراء أو صدور حكم قضائي، مع زيادة الأجرة بواقع 12 ضعفاً بحساب الأجرة القانونية السنوية الحالية للأماكن السكنية أو غير السكنية المنشأة قبل 28 يوليو/تموز 1981، و8 أمثال الأجرة القانونية السنوية للأماكن المنشأة منذ هذا التاريخ، وحتى 30 يناير/كانون الثاني 1996. كما وافق المجلس على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، وذلك بهدف تغليظ عقوبات التعدي على أملاك الدولة والغير.وأقر البرلمان عقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد على 5 سنوات، وغرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه، ولا تزيد على مليون جنيه، لكل من تعدى على أرض زراعية أو أرض فضاء، أو مبان مملوكة للدولة، أو لأحد الأشخاص الاعتبارية العامة، أو لوقف خيري، أو لإحدى شركات القطاع العام، أو لأية جهة أخرى ينص القانون على اعتبار أموالها من الأموال العامة، أو في حيازة أي منهم، بغرض زراعتها أو غرسها، أو إقامة إنشاءات عليها، أو شغلها، أو الانتفاع بها بأية صورة.

(مصر: البراءة لـ11 ضابطا وشرطي بأحداث ثورة يناير).. قضت محكمة النقض المصرية، اليوم الاثنين، بقبول الطعن المقدم من 11 ضابطا وأمين شرطة من قسم شرطة حدائق القبة، على حكم حبسهم لمدة عام مع وقف التنفيذ، لإدانتهم بقتل 22 شابا خلال ثورة 25 يناير.وقضت المحكمة بإلغاء الحكم الطعين (حكم السجن لمدة عام) وقضت ببراءتهم جميعا من كافة التهم المنسوبة إليهم.

(إندبندنت: لماذا يحرف الغرب نظره عن قمع السيسي؟).. نشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا لمراسلتها بيل ترو، تتحدث فيه عن الدعم الغربي المستمر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي ساعده على الإفلات من المحاسبة على قمعه لحرية الرأي.ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن قوات أمن السيسي سجنت أكثر من 3 آلاف معارض للنظام، لكن الرئيس دونالد ترامب يصفه بالديكتاتور المفضل له، فيما تواصل بريطانيا الاستثمار في مصر، وهي أكبر مستثمر خارجي فيها.

("53" مقعدا لحركة النهضة النهضة التونسية).. قالت حركة النهضة في تونس الاثنين إن حصتها من المقاعد في البرلمان قد ترتفع وفق نتائج أولية غير رسمية خاصة بها.وفي حديث لـ"عربي21"، قال رئيس المكتب المركزي للانتخابات لحركة النهضة محسن الونيشي إن حركة النهضة تواصل تقدمها في نتائج الانتخابات، مؤكدا أنها حصلت حتى الآن (18:00 غرينتش)  على 53 مقعدا.وأضاف أنه من الممكن ارتفاع حصة  الحركة لتحصيل على 55 مقعدا، مشددا في ذات الوقت على "أن الرقم الرسمي والنهائي تقدمه الهيئة العليا المستقلة للانتخابات".

 

توجهات صحف النظام:

أولا، اهتمت صحف العسكر بتصريحات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي حيث جاء في «مانشيت الوطن»:..  (السيسي يوجّه بتحسين خدمات الكهرباء للمواطنين والتوسع في استخدام الطاقة الجديدة.. قمة مصرية قبرصية يونانية في القاهرة اليوم تبحث قضايا الطاقة وأمن شرق المتوسط ومكافحة الإرهاب). وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:..  (السيسى يوجه بالانتهاء من تنفيذ مشروعات الطاقة.. الرئيس يستعرض مستجدات مشروع الربط الكهربائى مع السودان وتطورات أعمال توصيل التغذية الكهربائية للتجمعات التنموية بسيناء.. ويؤكد لرئيس «إيفاد»: نتطلع للعمل مع الصندوق لتحويل مصر إلى مركز إقليمى للتنمية الزراعية).

ثانيا، التوجه الثاني هو مواصلة الحرب على جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها الفصيل الشعبي الأقوى الذي تمكن من الفوز بثقة الشعب في كل الاستحقاقات الانتخابية النزيهة بعد ثورة 25 يناير وهدف العسكر هو القضاء على كل نزعة شعبية مدنية لتكريس الحكم العسكري الشمولي والإلحاح على ربط الجماعة بالإرهاب لتبرير القمع الوحشي بحقها وحق عناصرها؛ حيث نشر «مانشيت اليوم السابع»:..  (تحقيقات النيابة مع الإرهابيين المرحلين من دولة الكويت تكشف: المتهمون أسسوا شبكة لإدارة لجان الشائعات الإلكترونية.. تواصلوا مع قيادات فى تركيا وقطر ونقلوا معلومات مفصلة عن نشاط الجاليات العربية.. وقاموا بتمويل العمليات الإرهابية). وفي ذات التوجه نشرت   «اليوم السابع»:..  («التعليم» تبحث تعيين 120 ألف معلم لمدة عام بتكلفة مليار جنيه.. إطلاق أكبر بوابة إلكترونية للتوظيف الأربعاء المقبل.. وفصل 1070 معلما لهم انتماءات سياسية).  وفي «اليوم السابع»:..  (وحدة غسل الأموال وتمويل الإرهاب تحدد 10 قواعد.. إجراءات صارمة لمواجهة غسل الأموال).

ثالثا، مواصلة حرب التشويه كل تركيا وقطر حيث نشرت «مانشيت اليوم السابع»:..  (الدوحة تفشل فى تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى.. مدرجات فارغة وطقس سيئ أدى إلى إعياء عدد من المشاركين.. والصحف العالمية تصف التنظيم ب «الكارثى».. «الاثنين الأسود» ينهش جيوب الأتراك بموجات جديدة من الغلاء.. أردوغان يرفع أسعار تذاكر القطارات 20%.. وزيادة مماثلة على خدمات البريد ورسوم الطرق والكبارى). كما تزعم «الوطن»:.. (أكاذيب الجزيرة: نصر أكتوبر حققته الجيوش العربية .. والمعركة انتهت بتحرير شريط ضيق .. القناة القطرية تعرضت لانتقادات لاذعة فتراجعت عن مزاعمها).

رابعا، وقف النشر فيما يتعلق بكارثة سد النهضة حيث تجنبت الصحف تناول أي شيء بشأنها. ونشرت «الوطن»:..  (مصر تتعهد بدعم تنزانيا في تنفيذ  سد "روفيجي"..  اتفاق على تعزيز التعاون في مجال الكهرباء وبحث تنفيذ مشروعات بترولية هناك).

خامسا، في الملف الاقتصادي، فإن التوجه  هو تطبيق ضريبة على إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي حيث نشر«ملف الوطن»:  (تهرب ضريبي ينتظر المواجهة.. تجارة التجزئة الألكترونية تجاوزت الــ10% عالميا دون دفع الضرائب.. ومستشار بالأمم المتحدة: الشركات العالمية تستغل ثغرتين في القوانين المصرية للتهرب.. الحكومة تتحرك لإخضاع "البيزنس الرقمي" لــ "الضرائب".. والمالية: تعديل مشروع قانون ضريبة الدخل لتطبيقه على إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي).

سادسا، التحذير من انتهاء حقبة النفط والحث على طلب البديل حيث نشرت «الوطن»:.. (إبطال مفعول سلاح النفط.. الدول الكبرى بدأت البحث عن بدائل للبترول .. وأمريكا تتسلح بالخام الصخري .. واليابان تتجه للغاز المسال.. عضو الطاقة العالمي: النفط لن يدوم أكثر من 40 سنة  والسعودية والإمارات بدأتا خطة للتوسع في النووي).

Facebook Comments