تناولت صحف العسكر الصادرة الاثنين، عدة توجهات أهمها توظيف المؤسسة الدينية لخدمة استبداد النظام والدفاع عن جرائمه وتبريرها بتأويلات دينية  تسهم في خداع الناس وتضليلهم. وثانيا  التحذير من خطورة ما أسمتها بحروب الجيل الرابع ونشر الشائعات ضد مؤسسات النظام. وثالثا الزعم بقوة الوضع الاقتصادي وأن النمو المستهدف في 2020 يصل إلى 8%  مع تجاهل الغلاء الفاحش وتدني الأجور والمرتبات فالناس لا تأكل الأرقام التي تعلن عنها الحكومة ولكن تحتاج غلى تحسين مستويات المعيشة وهو ما لم يتحقق أبدا.

إلى ذلك اهتمت الصحف المستقلة بدعوة الفنان والمقاول محمد علي إلى الثورة على النظام ورئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي والانتقال من دائرة الغضب إلى مربع الفعل والتأثير.

وعلى خطى محمد علي خرج الناشط السيناوي مسعد أبو فجر والذي كان أحد الخمسين في دستور الانقلاب بمقطع فيديو يفضح فيه  بيزنس الحرب في سيناء مؤكدا أن هناك مصلحة لكبار القادة بالجيش في استمرار الحرب لأن الأهالي قادرون على القضاء على داعش ولكن النظام يرفض ذلك ؛ كاشفا عن حجم الأموال الضخمة التي تنفق على هذه الحرب المزعومة ، كما تهم محمود نجل السيسي الذي يعمل بالمخابرات بالعمل في تجارة وتهريب المخدرات.

وإلى تفاصيل  جولة الصحافة..

 

أهم قضايا الصحف المستقلة:

أولا، الإشارة إلى أن ("الإخوان" تختتم مؤتمرها بإسطنبول.. وتعلن توصيات عدة)..اختتمت جماعة الإخوان المسلمين، مؤتمرها الفكري في اسطنبول، الأحد، بإعلان عدة توصيات.وأوصت الجماعة بالاهتمام في تفعيل دور المرأة والشباب في حمل رسالة الجماعة، إضافة إلى التوصية بتأسيس مركز دراسات لقضايا الأقليات المسلمة حول العالم، والاهتمام بمراكز البحوث والدراسات المتخصصة، وتوفير الكفاءات والمواد اللازمة.وشدّد، البيان الختامي للمؤتمر، الذي انعقد يومي السبت والأحد، بمدينة إسطنبول التركية، على "تمسك شعوب الأمة الإسلامية بحقها في التحرر من قبضة الطغيان والاستبداد واختيار حكامها عبر آليات ديمقراطية ترتضيها وتتوافق عليها".ونوهت إلى "تمسك جماعة الاخوان بثوابتها ومنهجها الوسطي والسلمي الرافض لكل أشكال العنف والتطرف فكرا وسلوكا أيا كان مصدره أو مبرره"، مشدّدة على "أهمية الإجابة على تساؤلات الواقع السياسي والظواهر المصاحبة له من خلال ثوابت فكر الجماعة".

ثانيا، أرقام مرعبة عن الحرب في سيناء ونجل  السيسي يتاجر في تهريب المخدرات حيث كتبت الجزيرة: (بعد محمد علي.. ناشط سيناوي يفجر قنبلة بوجه السيسي: هذه حقيقة حرب الإرهاب في سيناء)  وكتبت موقع "عربي 21":  (ناشط سيناوي يكشف أرقاما مرعبة عن حرب السيسي على الإرهاب).. بث الناشط السيناوي "مسعد أبوفجر" مقطع فيديو عبر صفحته الرسمية بـ"فيسبوك" كشف فيه معلومات وأرقاما مفزعة حول الحرب التي يشنها الجيش المصري على الإرهاب في سيناء. وقال "أبوفجر" في الفيديو الذي نشره ردا على ما أورده الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" خلال المؤتمر الثامن للشباب، إن عدد الارهابيين في سيناء لا يتعدى 1000 شخص، وإن "أهل سيناء طلبوا من الجيش أن يقضوا على الإرهاب في خلال أسبوع لأنهم يعرفون الإرهابيين لكن الجيش "له مصلحة في بقاء الوضع كما هو".كما زعم "أبوفجر" أن السيسي استقبل تجار مخدرات في القصر الرئاسي، وإن ابنه "محمود السيسي" متورط في تجارة المخدرات وتهريبها إلى غزة.

ثالثا، في الملف الأمني والعسكري، إشارة إلى الدعاية للجيش بعد اتهامات الفساد حيث كتبت صحف ("الجيش مصدر الثقل"… المانشيت الموحد يعود مجدداً للصحف المصرية).. خرجت صحف مصرية بعنوان رئيسي موحد "مانشيت"، اليوم الأحد، في أعقاب مؤتمر الشباب الذي نظمه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، للرد على تصريحات المقاول ورجل الأعمال محمد علي، الذي فضح فساد النظام الحاكم وتورط الجيش والمخابرات الحربية فيه.وصبيحة اليوم، خرجت الصحف القومية والحزبية والخاصة بمانشيتات شبه موحدة رغم تنوّع تصريحات السيسي أمس، إلا أن أغلبها التزم برواية واحدة. ونشرت صحف أخرى (مصر تعلن تطوير قاعدة جوية بدعم أمريكي.. دون تسميتها).. أعلنت مصر، الأحد، الانتهاء من تطوير قاعدة جوية عسكرية، بدعم أمريكي، دون الإشارة إلى اسمها أو شكل "الدعم".وفي بيان، قال المتحدث باسم الجيش، تامر الرفاعي، إن "القوات الجوية المصرية نظمت احتفالية بمناسة انتهاء أعمال المرحلة الثالثة من تطوير إحدى القواعد الجوية بالتعاون مع الجانب الأمريكي".وأوضح أن أعمال التطوير شملت "الارتقاء بإمكانيات التجهيزات الهندسية فضلا عن أعمال البناء والتطوير للمنشآت الإدارية بما يكفل الارتقاء بالشؤون الإدارية والمعنوية للفرد المقاتل".

رابعا، دعوة الفنان والمقاول محمد علي للثورة على السيسي (محمد علي يدعو لثورة على السيسي: يشيد القصور والمصريون يأكلون من القمامة).. "أنت فاكرني هاسيبك، أنا هأقوم عليك ثورة"، بهذه الكلمات توعد الفنان والمقاول المصري، محمد علي، الرئيس عبد الفتاح السيسي، رداً على تصريحاته في مؤتمر الشباب التي اعترف فيها ببناء المزيد من القصور الرئاسية، في الوقت الذي يأكل فيه المصريون البسطاء من القمامة، نتيجة سوء إدارته للبلاد منذ توليه الحكم عام 2014، وانتشار الفقر بين شرائح واسعة من المجتمع. وفي مواقع التواصل الاجتماعي (#السيسي_كذاب يكتسح حرب الوسوم بين #محمد_علي والأذرع الإعلامية).

خامسا، تساءلت صحف (هل يشعل إعلان السيسي 3 استحقاقات انتخابية الشارع المصري؟)..أعلن رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، عن ثلاث استحقاقات انتخابية خلال الفترة المقبلة.السيسي وفي ختام مؤتمر الشباب الثامن، قال إن انتخابات مجلسي "النواب" و"الشيوخ" و"المجالس المحلية" ستكون نهاية العام 2019، أو بداية 2020. وفي رؤيته قال السياسي المصري عاطف عواد، إن "الإعلان عن الإنتخابات نهاية العام الجاري؛ تصريح غير موفق لأنه يستوجب إجراء ثلاث إنتخابات (النواب) و(الشورى) و(المحليات)؛ والإستعداد لها بغضون ثلاثة أشهر".

سادسا، في الملف الخارجي، (صفعة أفريقية للسيسي بشأن سدّ النهضة… وفشل وساطة إسرائيلية).. تلقّى النظام المصري صفعةً أفريقية في ملف سدّ النهضة الإثيوبي، بعد رفض دول تمثّل ثِقلاً في الاتحاد الأفريقي، تبنّي المخاوف المصرية بشأن السدّ، وانحيازها إلى الموقف الإثيوبي.

سابعا، في ملف الصحة كتب موقع "مصر العربية": (بعد إصابة 16 ألف رجل| سرطان الثدي.. وباء لا يفرق بين الذكور والإناث فى مصر).. سرطان الثدي مرض لعين، يعجز الأطباء حتى الآن عن إيجاد علاج تام له، ورغم أنه يصيب النساء في الأساس إلا الرجال أيضًا قد يصابون به ويهدّد حياتهم عند ظهوره، ووفقًا لندوة علمية عقدت  بمكتبة مصر العامة بمدينة  بالمنصورة خلال الأيام الماضية، فإن نحو 16 ألف رجل مصاب بسرطان الثدي فى مصر، فيما تبلغ إصابة السيدات بهذا الوباء 23 ألف حالة سنويًا.

 

قضايا صحف العسكر:

أولا، أبرزت الصحف الحكومية "الأهرام" و"الأخبار" و"الجمهورية" الكلمة الترحيبية التي وجهها السيسي عبر الموقع الرسمي لمؤتمر "أفريقيا 2019 "،والذي أطلقته وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، تحت شعار "استثمر في أفريقيا " والذي سيعقد يومي 22 و23 نوفمبر القادم بالعاصمة الإدارية الجديدة. حيث دعا رئيس الانقلاب كافة شركاء أفريقيا للاستفادة من فرص الاستثمار الكبرى الموجودة فى القارة، بالإضافة إلى تمويل مشروعات الربط القاري، لا سيما في مجالات : الطرق ، والسكك الحديدية ، والربط الكهربائي والملاحي ، وتنمية الموانئ. كما أبرزت الصحف إعراب وزير الخارجية سامح شكري لنظيرته الكينية مونيكا جوما، عن عدم ارتياح مصر لطول أمد المفاوضات المتعلقة بسد النهضة، فضلا عن الشواغل المصرية ذات الصلة في هذا الشأن. ونشرت  «اليوم السابع»:  (جولة مفاوضات ثلاثية جديدة حول «سد النهضة»)..

ثانيا، توظيف المؤسسة الدينية لخدمة استبداد النظام حيث أبرزت جريدة "الجمهورية" تصريحات وزير الأوقاف في افتتاح المؤتمر الدولي للأوقاف تحت عنوان "بناء الدول رؤية فقهية عصرية" والمنعقد لمدة يومين تحت رعاية السيسي. كما جاء في «مانشيت اليوم السابع»:   وزير الأوقاف يؤكد فى مؤتمر «فقه بناء الدول.. رؤية فقهية عصرية »: نحن لا نخترع دينا جديدا.. الجماعات المتطرفة تضع مصالحها فوق الدين نفسه .. رئيس «الشؤون الإسلامية » الإماراتى: مصر قدوة للدولة المدنية الحديثة.. ومفتى لبنان: الدولة تحرص على الدين وترعى مصالح الناس.

ثالثا، التحذير مما أسمتها الصحف خطورة الشائعات حيث نشر «مانشيت الوطن»:   ( 193 تقريرا حكوميًا للرد على الشائعات.. والدولة: 3 أسلحة للمواجهة.. التموين والتعليم والاقتصاد والنقل والصحة أكثر القطاعات المستهدفة بحروب الجيل الرابع").

رابعا، أما جريدة الأخبار فاهتمت بإعلان وزارة الداخلية مقتل مجموعة من العناصر  التي وصفتها بالإرهابية في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بشمال سيناء .  وقالت الوزارة إن معلومات توافرت حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية بمنطقة جلبانة بشمال سيناء وقيامهم بالإعداد والتخطيط لتنفذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه ارتكازات القوات المسلحة والشرطة بذات النطاق وتم التعامل مع تلك المعلومات لتحديد هذه العناصر وأماكن تواجدهم . حيث أسفر عن مقتلهم جميعا دون تحديد عدد من جانب الصحيفة وإصابة ضابط واحد.

خامسا الدعاية لقوة الوضع الاقتصادي حيث جاء في  «مانشيت اليوم السابع»:   (رفع معدل النمو الاقتصادى ليصل إلى 8% بحلول 2020.. رئيس الوزراء لمجلس محافظى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية: مصر قطعت شوطا كبيراً فى تنفيذ العديد من الإصلاحات الرامية إلى تحقيق النمو الشامل والمستدام وزيادة القدرات التنافسية.. و «المركزى 12 :» مليار دولار فائضا فى ميزان المدفوعات والاحتياطى يتجاوز 45 مليارا). وتضيف «اليوم السابع»:    12 مليار دولار فائضا فى ميزان المدفوعات والاحتياطي يتجاوز 45 مليارا.

سادسا، بعد غياب طويل تم الإشارة إلى الملف السياسي عبر الدعاية لمجلس الشيوخ المرتقب وهو  مؤسسة جديدة الهدف منها توزيع مزيد من الامتيازات لضمان الولاء حيث جاء في  «مانشيت اليوم السابع»:  (النواب: الغرفة البرلمانية الثانية ستكون عقلا للتشريع وخزانة للخبرات.. تشريعات مصر تنتظر تاريخا جديدا عبر بوابة «الشيوخ».. الأحزاب ترفع شعار «جاهزون للمحليات « ..» الوفد »: برلمانات مصغرة ونستعد لخوضها بكوادر قوية.. و «حماة الوطن »: نستغلها للانتشار فى القرى والنجوع).

سابعا، في الملف الإقليمي نشرت «الوطن» (غزة الموت بورقة اقتراع.. نتنياهو ينطلق إلى انتخابات الكنيست المبكرة بإشعال غزة.. والناطق باسم حماس: إذا شنت إسرائيل عدوانا على القطاع ستصل صواريخنا إلى عمقها").

Facebook Comments