واصل صحفيو الجرائد الحزبية اعتصامهم، لليوم الرابع بمقر نقابة الصحفيين للمطالبة بحقوقهم المتمثلة في التوزيع على الصحف القومية بعد إغلاق جرائدهم وتوقف صرف رواتبهم بشكل كامل.

كان عدد من الصحفيين العاملين بالصحف الحزبية المتوقفة عن الصدور، قد قرروا الدخول في اعتصام مفتوح بمقر نقابة الصحفيين، وذلك بعد فشل محاولاتهم في الوصول لحلول لأزمتهم.

وقالوا في بيان لهم صدر اليوم الاثنين: "إنه منذ اندلاع ثورة يناير وحتى الآن لم يتقاض محررو الصحف الحزبية رواتبهم، وكذلك لم يتم سداد تأميناتهم لدرجة أن البعض منهم عندما خرج على المعاش لم يحصل على أي مبالغ نتيجة توقف المسئولين في الصحف عن سداد تأميناتهم".

في الوقت الذي أصيب فيه محسن هاشم، المتحدث باسم الصحف الحزبية، بأزمة قلبية أمس الأحد بمكتب نقيب الصحفيين على إثر مشادة بينه وبين النقيب للمطالبة بوضع حلول جذرية لمشكلة صحفيي الصحف الحزبية المتوقفة جرائدهم، وهو ما دعا النقيب لطلب الإسعاف له.

Facebook Comments