قال أحمد عبد الجواد، منسق عام حملة "الشعب يدافع عن الرئيس" و "رئيس حزب البديل الحضاري تحت التأسيس" ، إن الانقلابيين يخشون تصريحات الرئيس الشرعي محمد مرسي في قفص المحاكمة الهزلية، فوضعوا القفص الزجاجي، مؤكدا أن هناك حالة هلع ورعب لدى الانقلابيين من حديث الرئيس لشعبه وجماهيره.

وأضاف عبد الجواد في تصريحات لــ"الحرية والعدالة": "الانقلابيون يرتشعون من بث صوت الرئيس مرسي، وتأكد خوفهم من وصول رسالة الرئيس، عقب الرسالة التي بعثها مع هيئة الدفاع للشعب في زيارتها له بعد شهور من اختطافه في مكان غير معلوم، وتبين بعدها حجم الالتفاف الشعبي حول الرئيس بعد قراءة محمد الدماطي – رئيس هيئة الدفاع – الرسالة في مؤتمر صحفي، ثم ما أعقبها من صمود الثوار بالشوارع".

وشدد منسق عام حملة "الشعب يدافع عن الرئيس"، على أن سلطة الانقلاب التي تخشى من طالب يحمل مسطرة عليها شعار رابعة، فكيف لا يخشى من الرئيس الشرعي للبلاد الذي له مؤيدون يواصلون حراك شعبيا يوميا بالشوارع لشهور متتالية منذ وقوع الانقلاب.

ونبه عبد الجواد، إلي أن إصرار الانقلاب على القفص الزجاجي المانع لوصول صوت الرئيس يدل على ثقافتهم؛ حيث تعلموا العيش في أقفاص القرود، مشددا على أن هذا القفص مخالف للقوانين والدساتير العالمية، ولكن صمت العالم وصمتت منظمات حقوقية تبارك الانقلاب، ولكن يظل العزاء بثوار يملئون الشوارع شوكة في حلق الانقلاب، ولا ينجم عنه إجراء إلا ويقاومه الثوار.

 

Facebook Comments