.. لم نذهب لواشنطن إلا بعد قمعنا بالداخل

.. سأطلق حملة “حقك علينا يا مصر” بارتداء السواد يوم الاستفتاء

قال الفنان عمرو واكد إن “الإرهاب بدأ ينتعش وينتشر في ربوع مصر مع وجود نظام عبد الفتاح السيسي ونظامة الحالي، وذلك بسبب ممارساته وسياساته الأمنية القمعية التي لا يختلف عليها أحد الآن، مشيرا إلى أن السلطة هي المستفيد، لأن وجود الإرهاب أمر مهم جدا بالنسبة لاستمرارها”.

وفي حوار لموقع “عربي21”: قال “واكد” إنه “لأول مرة تصل رسالة واضحة للمجتمع الدولي بأن هناك معارضين كُثر للنظام من خارج التيار الإسلامي، وهذا أكثر شيء يوجع النظام، ويُعد ضربة له في مقتل؛ فلن يكون بمقدوره بعد اليوم تضليل العالم بأنه يحارب لإنقاذ مصر من التيار الإسلامي المتشدد”.

وأضاف: لقد عبّرت عن رأيي داخل مصر، ثم بلغني أنه صدر ضدي حكم عسكري بـ8 سنوات لمجرد أنني عبّرت عن رأيي، وحينما اضطررت للتعبير عن رأيي في الخارج يزعمون أنه استقواء بالخارج.

رسالة الكونجرس

وأوضح الممثل أن الرسالة التي أبلغها لأعضاء الكونجرس الأمريكي وبعض المسؤولين في واشنطن مفادها أن “التغيير قادم لا محالة في مصر، ونحن نرى ملامحه ونستشرف إرهاصاته، ولا بد لكم أن تراعوا رغبات الشعب المصري وتحترموا خياراته، وأن أي قوى خارجية أو داخلية ستقف ضد تطلعات المصريين ستصبح عدوا لنا في المستقبل، وستكون مصالحها مُهدّدة أكثر”.

وشدد على أن “النظام المصري وصل إلى أقصى درجات الاستبداد والفاشية، وستصبح مصر في ضوء التعديلات الدستورية ملكية عسكرية تتحكم فيها المؤسسة العسكرية كيفما تشاء وقتما تشاء بشكل مباشر وحسب أهوائها”، لافتا إلى أن “تلك التعديات تُعد خطر بالغ على قدسية الجيش، لأنها ستضعه في مأزق خطير وسيُحاسب على أشياء كثيرة غير منوطة به”.

انحطاط

وحول ما نشر فى مجلة “حريتي” قال “عمرو واكد” أن الأمر: انحطاط وفُجر غير أخلاقي وغير متصور في الخصومة لمن انعدمت لديهم الحجة وليس لديهم أي قدرة على القيادة إلا بالظلم والتشويه والتضليل والتنكيل، وهذه أدوات يتبعها غير الأسوياء الذي لا يصلحون لأي شيء.

وأكد أن التحرك الأخير كان بالنسبة للنظام مفاجأة وخطوة موجعة، لأنه أصبح بحاجة للتبرير أمام العالم لماذا يعارضه مختلف الأطياف الشعبية والمجتمعية، ولماذا يحبس الفنانين والعلماء والأدباء الذين لا يهمهم سوى مصر ومستقبل بلدهم وأبناءهم، وليست لديهم مطامع شخصية أو مصالح ضيقة يسعون إليها.

خطوات وقف تعديل الدستور

وتحدث “واكد” أنه وجد موقفا واضحا في بيان أصدره 17 عضوا بالكونغرس موجه إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

ونص البيان على ضرورة إعادة النظر في التعديلات الدستورية، وأن تعزيز الشراكة بين البلدين قائم على الاتساق مع القيم التي ترمز إليها الولايات المتحدة، والتي تشمل الحرية والمرحلة السياسية الديمقراطية والحريات السياسية والاقتصادية وحقوق الإنسان الأساسية لكل المواطنين.

ملابس سوداء

وكشف الفنان أنه يقوم بإعداد وتجهيز لحملة “حقك عليا يا مصر” لتوحيد المصريين ودعوتهم للمشاركة في الاستفتاء المرتقب، ولارتداء الملابس السوداء، والذهاب للجان الاقتراع لإظهار وتوثيق الرفض الشعبي، ليكون لدينا دليل بصري واضح جدا لكل الكاميرات وجميع وسائل الإعلام.

وأكد أنه سيدعوا كل القوى السياسية إلى الانضمام لهذه الحملة وتبنى هذا النداء؛ فهذا الاستفتاء يُعد فرصة حقيقية لإحداث تغيير خاصة في ظل الرفض الشعبي الكبير للتعديلات الدستورية، ولأن المقاطعة المستمرة منذ 3 يوليو 2013 وحتى الآن لم تسفر عن أي نتائج ملموسة سوى مزيد من الاستسلام، ولذا نحن بحاجة ماسة لمسار مختلف والتفكير بشكل غير نمطي أو تقليدي.

90%

وعن تقديره لنسب رفض تعديل الدستور بين الشارع المصري، قال إنه على يقين أنها لن تقل عن 80% إن لم يصل رافضو الدستور إلى 90%.

فيسبوك