كتب- رانيا قناوي:

تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على "فيس بوك" الأسباب الحقيقية لمنع فيلم "18 يوم"  الذي منعته سلطة الانقلاب من العرض، رغم مرور ست سنوات على إنتاجه،  والاحتفاء به في عدد من المهرجانات الدولية من بينهم "كان" السينمائي بفرنسا، لتظهر نُسخة مسربة من الفيلم عبر الإنترنت على يد مجهولين.

 

وقال يسري نصر الله، أحد المخرجين المشاركين في الفيلم خلال تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، إن سبب تأخر عرض الفيلم يعود إلى منعه من قبل جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، مستبعدا إمكانية طرح الفيلم في دور العرض السينمائي، للتضييقات الأمنية التي تصدر من سلطات الانقلاب، خاصة في ظل حالة القمع السياسية التي تعيشها البلاد منذ سنوات.

 

و فيلم" 18 يوم"، يضم 10 أفلام قصيرة، تدور أحداثها جميعًا حول ثورة 25 يناير، التي نجحت في الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وشارك يسري نصر الله في العمل عدد من المخرجين أبرزهم شريف عرفة، كامل أبوذكري، محمد علي، مروان حامد، خالد مرعي، شريف بندراوي، مريم أبو عوف. 

 

وأوضح نصر الله أن القائمين على الفيلم والمشاركين فيه عقدوا عددا من الاجتماعات خلال فترات سابقة لمحاولة إيجاد مخرج لظهور العمل، مشيرا إلى أنه لم يكن على علم بنزول الفيلم، صباح اليوم، والأمر نفسه مع المشاركين في العمل، مؤكدًا أنه يشعر بالسعادة لظهوره "لأن فيه مجهود كبير حصل في الفيلم ومكنش مفروض يترمي ع الأرض". 

 

ونوه إلى أن المشاركين في الفيلم اتفقوا على عقد اجتماع قريبًا للمناقشة حول عرض الفيلم بشكل قانوني على موقع الفيديوهات "يوتيوب". 

 

فيما كشف الكاتب الشاب بلال فضل، أحد صناع الفيلم، إن "ما أعرفه أنه تم عرقلة عرض الفيلم لأكثر من مرة بسبب ضغوط أمنية، وأعتقد بعد ما جرى لعدة أعمال فنية من بينها مسلسل أهل إسكندرية لن يستطيع أحد إنكار وجود تدخلات أمنية في عرض الأعمال الفنية". 

 

وعن قصة تنفيذ الفيلم في 2011 أوضح فضل أن المخرج مروان حامد طرح فكرة العمل على عدد من الفنانين عقب خلع الرئيس محمد حسني مبارك وتحمسوا جميعًا، وتنازلوا عن كافة الأجور والحقوق المادية. 

 

وتابع: "تم عمل الفيلم بعد ثلاث جلسات شارك فيها كل المؤلفين والمخرجين والجميع طرح أفكاره، وعندما شاهدت النتيجة شعرت بالسعادة بمجهود المخرجين". 

 

وأوضح أنه بشكل عام فخور بالتجربة كدليل على إمكانية تحقيق عمل جماعي مستواه جيد، مؤكدًا أن تعطيل عرضه لسنوات في صالح الفيلم لأن مرور فترة زمنية سيجعل الحكم أفضل.

 

وكانت نسخة مسربة قد انتشرت صباح أمس الثلاثاء لفيلم 18 يوم، التي تدور تفاصيله حول ثورة يناير وما سبقها من أجواء، وقد أحدث ظهور الفيلم حالة من الجدل بين سعادة لخروج العمل للنور أخيرا، وآخرون تسائلوا عن مصيره مستقبليا بإمكانية عرضه في دور السينما من عدمه.

 

 https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3DEUvp37OacdA&h=ATOXS7b12-BgEA4Ujeb41ywAMo5BYap1W3FDzCFGS3hMFspjM9aXTy-6KtxcDI3RW5bAib5fKeTlbiM1_C0uKalbVRh5KzO-YdLmL-y-2QR6prtCq51ZNDSPE9AEGsEV3r-RJS0DOj1s

 

Facebook Comments