قال الكاتب الصحفي وائل قنديل: إن نشر تسجيل صوتي للرئيس المخلوع حسنى مبارك يدعو فيه المصريين لانتخاب عبد الفتاح السيسى قائد الانقلاب العسكري على إحدى القنوات الداعمة له، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن مرحلة المزاوجة بين ثورة 25 يناير انتهت، ويتم التعامل الآن مع ثورة يناير على أنها كانت خطيئة وغلطة "مطبعية"، وأن نظام مبارك يسترد حكمه ودولته وخطابه الإعلامي لدرجة دعاية مبارك لترشح السيسى.

وأضاف قنديل -فى حواره لبرنامج "حديث الثورة" على فضائية الجزيرة- أن ظهور حسنى مبارك بمثابة احتفاء المومياء المتوحشة، وهذه المرة الثانية له، فقد سبقه احتفاء آخر عندما ظهر بكامل أناقته مبتسما في قفص المحاكمة، أما هذه المرة فهو يزف لشعبه أن ثورة 25 يناير انتهت ومحيت من الوجود.

وأوضح قنديل أن هذا التسريب لن يكون له تأثير على الرأي العام المصري؛ لأن كل الأمور جيشت لصالح مرشح بعينه، كما أنه لا توجد انتخابات من الأساس، وما يجرى الآن أبعد ما يكون عن المنافسة الانتخابية الحقيقية، شكلا وموضوعا وإجراءات على الأرض، مؤكدا أن الانتخابات الرئاسية لعبة شكلية مكشوفة، ومحاولة إضافة مسحة أو ملمح على أن مصر في حالة انتخابات.

Facebook Comments