طالب محمد كمال -عضو المكتب السياسيى لحركة 6 أبريل- بفتح تحقيق فوري فى الملابسات التى حدثت خلال الحوادث الأخيرة، محملا الشرطة المصرية مسئولية خلق موجه جديدة من الإرهاب، تعصف بالانتخابات الرئاسية المزمع أقامتها, وقد تدخل البلاد فى دوامة من العنف.
وأضاف فى مداخلة هاتفية لبرنامج المشهد المصرى على فضائية الجزيرة, أن هناك تقصيرا فى الملف الأمني ، فالمعروف عن جامعة القاهرة أنها تشهد تواجدا أمنيا مكثفا على مدار الساعة متسائلا: كيف يمكن إلقاء 3 عبوات ناسفة فى هذا المكان الذى يعج بقوات الأمن؟.
وأوضح أن تعرض المعارضة السياسية للتنكيل والتعذيب والاعتقال والقتل العشوائي لابد وأن ينتج عنه عمليات من هذا النوع، مؤكدا أن سلطات النظام لا يريد سماع إلا صوته ويجيش كل وسائل الإعلام وكل من يستطيع تجييشه ، ومن يعارض أو يعترض سلميا يتهمونه بالإرهاب وعدم الوطنية.
وأشار "كمال" إلى أن القيادات الأمنية تتحرك من خلال منظومة وشبكات مصالح لا ترعى ولا تراعى الصالح العام المصرى أو الأمن القومى المصرى, وقادت البلاد إلى جزر منعزلة من الصراعات.
 

Facebook Comments