صرَّح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن بلاده ستعيد النظر في مسألة مشاركتها كوسيط في عملية مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك ردا على الإجراءات والمواقف التي وصفها بـالسلبية، والتي تبادلتها كل من رام الله وتل أبيب خلال الأيام القليلة الماضية.

 

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية على موقعها الإلكتروني، اليوم الجمعة، عن كيري قوله: "إن محاولة الدفع بعملية السلام إلى الأمام لن تكون بلا حدود وإلى أجل غير مسمى، وأنه حان الوقت لإعادة النظر في العملية السلمية من جديد"، مؤكدا أن الدور الأمريكي في عملية السلام القائمة بين الجانبين محدود.

وأوضح كيري، في تصريحاته التي أدلى بها خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة المغربية الرباط، أن على طرفي النزاع أن يكونا على استعداد لدفع عجلة السلام إلى الأمام، وذلك من خلال اتخاذ خطوات إيجابية، مضيفاً أنه سيقوم والرئيس الأمريكي باراك أوباما بدراسة الخطوات المقبلة الخاصة بعملية السلام.

جدير بالذكر أن صحيفة "واشنطن بوست" كانت قد أوردت في عددها الصادر اليوم، نقلا عن مسئولين في الإدارة الأمريكية، ما مفاده بأن أوباما يعتقد أن جهود وزير خارجيته جون كيري في الدفع بالمفاوضات "الفلسطينية- الإسرائيلية" قد بلغت أقصى مداها".

 

 

Facebook Comments