كتب حسن الإسكندراني:

قال نقيب الصيادين المصريين، بكري أبوالحسن، إن 49 صيادا مصريا ما زالوا محتجزين فى محافظة الحديدة اليمينة لليوم الخامس على التوالى، وسط تجاهل تام لخطروة الأمر من قبل وزارة الخارجية والقنصل العام باليمن.

وأضاف أبوالحسن، فى تصريحات صحفية، الاثنين، إن مسلحي جماعة الحوثي، قاموا باحتجاز الصيادين المصريين وعددا من العمال الذين يعملون في مختلف الأنشطة والأعمال الحرة ويقيمون في مدينة الحديدة منذ سنوات، حيث ألقي القبض عليهم واحتجازهم في السجن الاحتياطي في العاصمة صنعاء، ما يزيد الأمر تعقيدًا، خوفًا من محاولات قتلهم، على الرغم من أن المجموعة كانت تقوم بعمليات صيد وليس لها أى خلفيات سياسية أو عرقية.

وطالب الخارجية المصرية والمسئوليين المصريين باليمن باتخاذ إجرءات عاجلة للحفاظ وحماية أرواح العمال، مؤكداً أن الوقت كلما تأخر تصبح حياة الصيادين أكثر خطورة من ذى قبل.

جدير بالذكر أن حالات اختطاف واحتجاز وإهانة المصريين تكررت خلال الأعوام الثلاث الماضية فى عدة دول عربية وإفريقية، بلغت 13 حالة احتجاز لمجموعات صيادين وعمال تمركزوا فى مدن الصعيد ودمياط وكفر الشيخ.

فى سياق متصل، زعم مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية خالد يسري رزق، أن مصر تجري اتصالات للإفراج عن 49 صيادا مصريا احتجزوا في محافظة الحديدة باليمن من قبل الحوثيين.

وأضاف رزق، في تصريح لأصوات مصرية الثلاثاء، أن هذا النوع من القضايا يستغرق بعض الوقت لحين الإفراج عنهم نظرا لحساسية الأمر.. كاشفًا عن أن وزارة الخارجية تجري اتصالاتها مع الحكومة الشرعية في اليمن لحين الوصول إلى آلية للإفراج عنهم، مشيرا إلى أنه يلتقي أهالي المصريين المحتجزين في اليمن من وقت لآخر من أجل طمأنتهم.

Facebook Comments