فشل الصحفيون مجددا فى عقد جمعيتهم العمومية اليوم، للمرة الثالثة على التوالى.

وقرر مجلس نقابة الصحفيين، تأجيل الجمعية العمومية العادية للنقابة إلى شهر مارس من عام 2015، لعدم اكتمال النصاب القانوني اللازم لانعقادها بحضور ربع عدد أعضائها+ 1، وفقًا للمادة 35 من قانون نقابة الصحفيين رقم 76 لسنة 1970.

انعقاد الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين فشل للمرة الثالثة، لعدم حضور النصاب القانوني، حيث وقع فى كشوف الحضور حتى الساعة 12 ظهرا 13 صحفيا فقط.

وتضمن جدول أعمال الجمعية النظر فى تقرير مجلس النقابة لعام 2013 واعتماده، واعتماد الحساب الختامي للسنة المالية المنتهية في 31 من ديسمبر 2013، وإقرار مشروع الميزانية التقديرية لعام 2014. وبدأ التسجيل لحضور الجمعية فى العاشرة من صباح الجمعة وحتى 12 ظهرا.

ويرجع الكثير من الصحفيين الفشل الذريع الذى تعانيه النقابة إلى التردى العام الذى تشهده النقابة على كافة المستويات منذ تولى ضياء رشوان ومجلس النقابة الحالى مسئولية تسيير شئون النقابة.

ويأتى على رأس قائمة الفشل؛ إخفاق النقيب والمجلس فى الحد من قتل واعتقال الصحفيين الذى يتواصل منذ وقوع الانقلاب العسكرى، إضافة إلى عدم دعم النقابة للصحفيين خدميا أو مهنيا. مما أدى إلى هجر الصحفيين النقابة. وتتزايد دعوات بسحب الثقة من النقيب ومجلس النقابة لوضع حد لهذا التردى الذى يزداد كل يوم.
 

Facebook Comments