قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، مساء السبت: إن أكثر من 70% من منازل مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوبي سوريا مدمرة تدميرًا كليًا وجزئيًا، بفعل القصف المستمر لقوات النظام. 

وأضافت المجموعة (غير حكومية) في تقرير -بحسب الأناضول- مساء السبت، أن "قوات النظام السوري مستمرة في استهدافها بالصواريخ والبراميل المتفجرة وأسطوانات الغاز والمدفعية للمخيم". 

 

وتابعت أن "استمرار القصف و فرض الحصار على المخيم من قبل النظام تسبب؛ بنقص في الغذاء والدواء، أدى إلى أوضاع إنسانية قاسية". 

 

ولفتت المجموعة إلى أن النظام مستمر في قطع المياه عن المخيم والمناطق المتاخمة له لليوم (1071) ". 

 

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن 450 ألف لاجئ فلسطيني ما زالوا يعيشون في سوريا، 95% منهم يحتاجون لمساعدة طبية. 

 

ومجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا، مقرها لندن، وانطلقت عام 2012، بمبادرة جماعية من شخصيات فلسطينية وعربية. وتتابع المجموعة الانتهاكات التي يتعرض لها فلسطينيو سوريا وتوثيقها، بحسب موقعها الرسمي على شبكة الانترنت.

Facebook Comments