تصدر هاشتاج "#محرقة_الترحيلات" قائمة الهاشتاجات على موقع تويتر، بالتزامن مع محرقة سيارة الترحيلات، والتي ارتقى خلالها عشرات الشهداء بعد أيام من مجازر رابعة والنهضة وميدان رمسيس، وأكد المغردون أن القصاص لدماء هؤلاء الشهداء قادم لا محالة.

وكتبت تيسير الغنام: "6 أعوام على حقوق مهدرة ومظالم لم تُنظر، ودماء لم ولن تجف إلى أن تقوم الساعة، ونختصم بها أمام حكم عدل، فالأرض لا تشرب الدماء، ومظالمنا رفعت إلى السماء". فيما كتبت قطر الندى: "زي النهاردة من ٦ سنين حصلت محرقة عربة الترحيلات وحرق 37 معتقلا حيًّا.. وما زال القاتل حرًّا وأهل الشهداء تحترق قلوبهم". وكتبت ياسمين سعيد: "يا الله انتقم من كل قاتل".

وكتبت نور محمد: "اللهم أرنا فيه عجائب قدرتك". فيما كتب علي يار: "ياااه يا بلدنا.. أقذر من فيكي يقتل أجمل من فيكي، وأجهل من فيكي يغني تسلم الأيادي". فيما كتبت عنان السماء: "محرقة الترحيلات أبشع جريمة حرق أحياء فى سيارة ترحيلات.. بالله عليكم دول بشر ينفع نتعامل معهم!".

وكتبت حورية أحمد: "مجازر العسكر لا تنتهي.. اللهم عجل بهلاكهم". فيما كتبت منى أحمد "مجزرة الترحيلات مجزرة بكل المقاييس، لم تكن فض اعتصام أو اشتباك مع مسلحين أو مقاومة إرهابيين وتكفيريين أو محاربة أعداء للوطن، بل كانت عملية طهي بالبخار والغاز لـ٣٧ إنسانا وهم أحياء في صندوق حديد".

وكتب شعبان: "هذه المحرقة تدل على خسة ونذالة العسكر، فهؤلاء في قبضة يديك فلم تقتلهم بخطة الصورة البشعة، اللهم أرنا فيهم آية تشفي بها صدورنا.. اللهم كل من حرق أو أمر بحرق فأحرقه في الدنيا قبل الآخرة.. حسبنا الله ونعم الوكيل". فيما كتبت ريم: "ما تزال الدماء الذكية تسيل إلى هذا اليوم.. ماتوا خنقا فى سيارة الترحيلات.. عسكر قتلة".

فيسبوك