كتب رانيا قناوي:

"كلهم كدابين وكلهم عارفين انهم كدابين.. وكلهم عارفين ان احنا عارفين انهم كدابين".. جملة قالها الفنان أحمد زكي في فيلم "الحب فوق هضبة الهرم" تفضح كذب الحكومات والأنظمة المستبدة في مصر، إلا أنها أصبحت معبرة بشكل قوي عن نظام الانقلاب الذي يصر أن يمارس الخديعة على الشعب المصري من خلال الترويج كل فترة لمشروعات وهمية لاستنزاف الاقتصاد المصري المنهار.

لم يخجل نظام الانقلاب من الكذبة وراء الكذبة بدءا من المؤتمر الاقتصادي ومرورا بتفريعة قناة السويس ونهاية بمشروع المليون ونصف المليون فدان، ولكنه مازال مصرا على الكذب والخديعة، التي انتهت بتصريحات مستشار قائد الانقلاب  للشئون الهندسية المهندس هانى عازر، بقوله إنه سيتم إنشاء شبكة سكة حديد تنافس شبكات العالم المتطورة في امريكا واوروبا، إلا أنه مع احساسه بكذبه فقد طالب الشباب بالكف عن السخرية من مشروعاتهم الوهمية.

وأشار عازر فى حوار لصحيفة "الشروق" أمس الاثنينء، إلى اهتمام نظامه بتطوير وصيانة السكك الحديدية فى مصر، باعتبارها ثانى أقدم سكك حديدية فى العالم، معتبرا أن الخديعة التي تمت للمصريين في استنزاف ثرواتهم في تفريعة قناة السويس وبيع أراضي الدولة لوكلاء الصهاينة بعد فشل مشروع المليون ونصف المليون فدان "إنجاز كبير".

وزعم عازر أن فنكوش تفريعة قناة السويس "إعجاز بكل المقاييس ولا أبالغ، حيث تم افتتاح القناة خلال سنة واحدة، وهو أمر لا تقدر على فعله أى دولة فى العالم سواء من الناحية الفنية أوالهندسية أو الإرادة التى تمتع بها القائمون والمشرفون على هذا الأمر، وكذلك شعب مصر الذى استطاع أن يحقق الحلم بإرادته وتمويله دون الحاجة لقروض أو استدانة" ولم يتحدث عازر عن خسائر قناة السويس بانشاء التفريعة الجديدة..

وقال إنه سيتم إدخال النظام الإلكترونى الحديث مع الميكانيكية لتقلل من إمكانية وقوع حوادث القطارات، زاعما أن نظام الانقلاب يعمل الآن على تحديث منظومة القطارات، حيث تضاهى المنظومات الدولية، وهى تتخذ خطوات سريعة وملموسة فى هذا الشأن، كما أن جميع البلدان الاقتصادية بدأت تجربتها من خلال مشاريع البنى التحتية لإنعاش الصناعة، ونحن لن نعيد اختراع العجلة، ما علينا هو اختيار التجربة الأنسب لبدء تطبيقها".

Facebook Comments