قالت وزارة الحج السعودية، إن عدد الحجاج هذا العام قد يقتصر على حوالي ألف من المواطنين والمقيمين؛ سعيا لمنع انتشار فيروس كورونا، بعد أن سبق وأعلنت أمس الاثنين أن إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل السعودية.

وقال وزير الحج السعودي محمد صالح بنتن، بحسب “رويترز”، إنه سيتم السماح “لنحو ألف” شخص بأداء الحج هذا العام، وذلك بسبب المخاوف من فيروس كورونا المستجدّ، بينما يتواصل تفشي الوباء في المملكة والعالم.

وأوضح الوزير، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء”، أن “الأعداد إن شاء الله قد تكون في حدود آحاد الآلاف، ما زلنا في مرحلة المراجعة قد تكون ألفا أو أقل أو أكثر بقليل”.

وأضاف وزير الصحة السعودي أن “الحج لن يكون متاحا هذا العام للقادمين من الخارج، وإن الوزارة ستطبق معايير صحية صارمة لدى الموافقة على المشاركين فيه، مع استبعاد من تزيد أعمارهم عن 65 عاما، ولا يعانون من أي أمراض مزمنة”.

وسيخضع المشاركون في الحج لفحص فيروس كورونا المستجد قبل وصولهم إلى مكة المكرمة، وسيطلب منهم الحجر المنزلي بعد عودتهم من أداء الفريضة.

وسجلت السعودية حتى الآن أكثر من 161 ألف إصابة بالفيروس، بينما تجاوز عدد الوفيات 1300.

إعلان الاثنين

وأعلنت الوزارة، في “بيان” لها، أنه تقرر إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، وذلك حرصًا على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيا وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة، وتحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

ورغم إعلان وزارة الصحة السعودية، الاثنين، تسجيل 3393 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد إلا أن عودة الحج بحدود الضيقة، وقصره على السعوديين والمقيمين داخل المملكة، تزامن مع عودة سابقة لأنشطة هيئة الترفيه السعودي.

عودة السينمات

ومن ناحيتها، أعلنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية، أمس الأحد، عن عودة عرض الأفلام في دور السينما.

وقالت الهيئة، في بيان لها، إن عودة الحياة إلى السينما ستترافق مع اتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية لمنع العدوى بين رواد دور العرض.

ودام إغلاق دور السينما لـ3 أشهر، بسبب إجراءات الوقاية من فيروس “كورونا” المستجد. وطالبت “الهيئة” جميع مشغلي دور السينما في السعودية، بضرورة الالتزام بما تضمنه دليلها الإرشادي لعودة نشاط السينما من تدابير وإجراءات وقائية.

واشترطت الهيئة على دور السينما في المملكة، وضع ملصقات أرضية أو علامات واضحة لأماكن الوقوف بحيث تضمن تطبيق مفهوم التباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين في مناطق الانتظار مثل المداخل، وأماكن بيع التذاكر، وأماكن بيع المأكولات والمشروبات، أو دورات المياه.

واشترطت كذلك، تصميم كراس أو مناطق جلوس بطريقة تضمن تطبيق التباعد الاجتماعي عن طريق ترك مقعدين خالية بين كل فرد والآخر من جميع الاتجاهات، بجانب تطبيق التباعد بينهم وبين بقية العملاء، مشيرة إلى إمكان جلوس العائلة سوياً إلى مترين على الأقل.

ودعت الهيئة إلى أن تكون زيارة دور السينما عن طريق شراء التذاكر من المواقع الإلكترونية والتطبيقات المخصصة للحجز لتقليل التجمعات عند شباك التذاكر، وحتى تسهل عملية التنظيم.

ومن المقرر تعطيل أجهزة اللمس المخصصة لشراء التذاكر، وإزالة جميع النسخ المطبوعة والمجلات، والالتزام بالبروتوكولات الخاصة بأماكن الترفيه المفتوحة لتطبيقها على صالات السينما المفتوحة.

وقالت الهيئة، إنه في حال تسجيل حالة مؤكدة بين أحد القائمين على دور السينما، يجب إغلاق دور السينما وتعليق العمل فيها حتى يتم تطهير جميع الصالات وتهويتها بشكل جيد، والتأكد من عدم وجود مصدر للعدوى، وذلك عن طريق فحص العاملين الآخرين وعزلهم.

ولو باشتراطات

وغابت هذه الإجراءات الوقائية والاشتراطات الصارمة مع فريضة الحج، وعددت وزارة الحج في الوقت ذاته أسبابا قد تنطبق على منع عودة دور السينما وهي ما يشهده العالم من انتشار لفيروس كورونا المستجد في أكثر من (180) دولة حول العالم، بلغ عدد الوفيات المتأثرة به قرابة النصف مليون حالة وفاة، وأكثر من 7 ملايين إصابة حول العالم، وعدم توفر اللقاح والعلاج للمصابين بعدوى الفيروس حول العالم وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي، وارتفاع معدل الإصابات في معظم الدول وفق التقارير الصادرة من الهيئات ومراكز الأبحاث الصحية العالمية، ولخطورة تفشي العدوى والإصابة في التجمعات البشرية التي يصعب توفير التباعد الآمن بين أفرادها”.

وسمحت هيئة الحرمين الشريفين لأهل المدينة ومن حولها بالصلاة في المسجد النبوي مع توفير الاشتراطات اللازمة، إلا أن الوزارة التي يترأسها الملك سلمان قال إنه يحرص على أمن وصحة وسلامة زوار بيت الله الحرام.

وادعت الوزارة أن القرار– تقليص عدد الحجاج وجعله بحدود ضيقة- لاقى مباركةً إسلاميةً ودولية لما كان له من إسهام كبير في مواجهة الجائحة عالميًا، ودعمًا لجهود الدول والمنظمات الصحية الدولية في محاصرة انتشار الفيروس”.

وجاء الإعلان عن إعادة أنشطة الترفيه، بالتزامن مع عودة الحياة لما كانت عليه في المملكة، إلى حد كبير، قبل ظهور الفيروس في المملكة في مارس الماضي، عندما أغلقت البلاد حدودها وعلقت الدراسة والعمل والسفر والعمرة، وفرضت حظر تجوال على السكان.

Facebook Comments