أعرب وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي عن قلقهم العميق إزاء تأزم الوضع بشكل حاد شمال غربي سوريا . 
وذكر بيان صادر عن وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي اليوم "الخميس" ، أوردته وكالة أنباء " إيتار ــ تاس " ، أن تلك المواجهات أفضت إلى سقوط ضحايا ونزوح الآلاف عن بلدة "كسب" التي تقطنها أغلبية أرمنية . 
وأضاف الوزراء في بيانهم: "ندين بشدة الأعمال الإرهابية واستخدام القوة ضد المدنيين، ونطالب بالوقف الفوري للعنف وبضمان عودة آمنة للنازحين" . 
وأكد البيان على أنه لا يمكن تطبيع الوضع إلا من خلال نبذ العنف ومنع التدخل الخارجي وعبر الحوار السياسي الموسع الذي يضمن مصالح جميع السوريين بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية . 
ودعا وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي جميع الأطراف المنخرطة في النزاع بالتقيد التام بالقانون الدولي بما يخدم الوقف العاجل لإراقة الدماء وتحقيق التسوية السلمية في سوريا على أساس مقررات بيان جنيف في يونيو 2012" . 
يذكر أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي تضم كلا من روسيا وبيلاروسيا وقيرغيزيا وكازاخستان وطاجيكستان وأرمينيا . 

Facebook Comments