الحرية والعدالة 

كشف العقيد عمر عفيفي، ضابط الشرطة السابق، المقيم بالولايات المتحدة، أسرارا خطيرة حول التفجيرات الثلاثة التي شهدها اليوم محيط جامعة القاهرة.
واتهم عفيفى عناصر «مرتزقة وثيقة الصلة بإحدى شركات الأمن الأجنبية»، بالوقوف وراء تلك التفجيرات. 
وقال عفيفي في تدوينة على صفحته ب"فيس بوك": «عاجل وهام للسادة ضباط وأمناء الشرطة.. ننعي ببالغ الحزن الشهيد طارق المرجاوى وكل شهداء القوات المسلحة الأبرار الذين يبذلون أرواحهم الطاهرة ودماءهم الزكية فداء لمصر وشعبها العظيم».
وأوضح أن: «المعلومات الأولية التي وصلتنا حالا تشير إلى تورط عناصر مرتزقة وثيقة الصلة بإحدى شركات الأمن الأجنبية التي تعمل في مصر ويترأسها لواء مخابرات سابق ويقوم بحلقة الوصل بين هؤلاء المرتزقة واللواء ممثل مصري سابق يمتلك مراكز علاجية بأوروبا». 
وشن عفيفى هجوما عنيفا على أحد قيادات الأقباط قائلا: «يقوم بتمويل تلك المليشيات الإرهابية المسلحة ملياردير مصري خائن يسعي لإثارة الفوضى ليطالب بدولة قبطية في جنوب مصر وهو ضالع الصلة بالحكومة الإثيوبية ووراء سد النهضة ليكون سلاحه للمساومة (إما تعطيش مصر وإما دولة قبطية يتزعمها هذا الخائن المعتوه) وهو نفسه من قام ومول عملية انفصال جنوب السودان».
واختتم تدوينته: «أضع تلك المعلومات الأولية بين أيدى السادة ضباط الشرطة والقوات المسلحة للتحقق منها وعدم السير في الاتجاهات الخاطئة التي يريدون توجيهكم لها وتشتيتكم في الوصول للإرهابيين الحقيقيين».

Facebook Comments