اجتذبت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لمواطن سوري في الشمال السوري المحرر يضحي في عيد الأضحى 1441 الحالي، عن روح الرئيس الشهيد محمد مرسي الكثير من التأثر الوجداني من معلقين سوريين ومصريين على حد سواء مع رحيل أول رئيس عربي لم يعبأ بالمؤامرة على سوريا وهتف من أعماق قلبه "لبيك يا سوريا".
وكتب المواطن السوري الذي وقف وابنه على أضحيته "اللهم إن هذا منك وإليك .. أضحية عن روح الرئيس الشهيد محمد مرسي عيسى العياط .. سيدي الرئيس نعلم يقينا أنك دفعت ثمن النداء .."لبيك يا سورية" .. لن ننساك أنت في قلوبنا تقبلك الله في عليين".
ووقّع على لوحة باسم مواطنو الشتات والنزوح "الشمال السوري المحرر".

وعلق المحامي أسامة جادو  "صورة العيد.. هذه الصورة أدمعتني في صبيحة العيد.. قلوب كثيرة تجاوزت عشرات الملايين أحبت بصدق وعمق رئيسنا الشهيد دكتور محمد مرسي.
وأضاف أن "هذه القلوب تحرص أن ترسل رسائل الوفاء والتقدير في عالمنا الذي اختنق بالملوثات والمكدرات والأكاذيب، رحمة الله عليك شهيد الأمة الرئيس محمد مرسي".

أما حساب "أحمد طه" Ahmed Taha فكتب "إن بذل النفس والمال دفاعا عن المسلمين وأعراضهم لهو شرف عظيم واجتباء من رب العالمين، قال تعالي (ويتخذ منكم شهداء).. سنظل حاملين لواءه رحمه الله.. لبيك يا سورية في كل وقت حتى ننتصر ﻹخواننا.. تقبل الله منا ومنكم أخ الإسلام".

وتذكر د.محمد حكمت وليد المراقب العام لجماعة الإخوان في سوريا ما قاله الدكتور مرسي وقتئذ:

لمصر أم لربوع الشام تنتسب

هنا العلى وهناك المجد والحسب

ركنان للضاد لا زالت ربوعهما

قلب الهلال عليها خافق يجب

وأضاف "في ذلك اليوم المشهود نادى الرئيس لبيك يا سورية، وأعلن أنه: "لن يهدأ لنا بال، ولن تستقر أجسادنا في مضاجعها حتى نرى السوريين الأحرار يبنون دولتهم الموحدة على كامل ترابهم".

وكانت أول زيارة رسمية للرئيس محمد مرسي للسعودية، وقال إن العدوان على غزة هو عدوان على مصر. وبعد انطلاق الثورة السورية عقد مؤتمرا جماهيريا قال فيه: لبيك يا سورية، ولا مكان لحزب الله في سورية.

Facebook Comments