انتقد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى التهم الموجهة لمعارضى الانقلاب العسكرى، وأكدوا أنها تهم يصنعها الإعلام المضلل، وأن توجيهها للمعارضين دليل على عدم وجود تهم حقيقية بحقهم، جاء هذا كرد فعل على إحالة المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدى عاكف إلى محكمة جنايات القاهرة بتهمة "إهانة السلطة القضائية والإساءة لأعضائها".

فقال ياسر الزعاترة عبر حسابه على موقع "تويتر": "إحالة محمد مهدى عاكف إلى محكمة الجنايات بتهمة إهانة القضاء عار على الانقلايين.. رجل يقترب من التسعين قضى ثلثها فى سجون الظلم والطغيان".

بدر محمد بدر: "أحالوا المجاهد محمد مهدى عاكف المرشد السابق للإخوان () عاما، للجنايات بتهمة إهانة القضاء.. مع أن القضاء يهين نفسه كل لحظة بدعم الانقلاب".

أبو تامر: "عندما لايجدون على النزيه النظيف مأخذا يتهمونه بإهانة.. ومن أهان القضاء أكثر من بعض منتسبيه؟ كثيرون".

زكى عباس: "حبس واعتقال الشيوخ وكبار السن من المناضلين لم يحدث إلا على أيدى المحتلين، والأدهى أنهم عندما يبحثون عن تهمة لهم لا يجدون، فيوجهون لهم ذلك النوع من التهم التى تتعلق بتحريف صياغة الكلمات أو المستندة إلى وسائل إعلامية غير صادقة".

أكرم نور: "كل التهم ضد الحكومة السابقة والأحزاب الإسلامية تدل على شىء واحد ليس فيهم النصاب والمرتشى والفاسد وهذا يعتبر شهادة".

وأضاف نور: "كل تهمتهم الحقيقية أنهم أرادوا السيطرة على السلطة، من حق من يفوز فى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية أن يفعل ذلك، لا أن يتهموا بالتعدى على الذات القضائية والتخابر".

 

ظلم عقود

وأكد النشطاء أنه على مدار عقود ظلم عاكف وحبس وحكم عليه بالإعدام ولم يتراجع عن مواجهة الظلم والظالمين، فقال حاتم عامر عبر حسابه على موقع "فيسبوك": "الراجل ده عنده عزيمة فولاذية مش طبيعية.. بيتحاكم من أيام الإنجليز ومحدش قدر يقهره ومحدش قدر يخليه يغير مبادئه ومعتقداته".

محمود محمد: "مهدى عاكف، مرشد الإخوان، اعتقله الإنجليز ثم عبد الناصر ثم السادات ثم مبارك والآن السيسى، ويبقى صامدا قويا، فلا نامت أعين الجبناء".

محمود أبو على: "على الرغممن أن مرسى والإخوان جلسوا فى الحكومة لمدة سنة إلا انه لم يمسك عليهم أحد أى تسجيلات أو تهم يمكن مواجهتهم بها، والانقلابيون فى بضعة أشهر ظهرت فضائحهم التى لا تنتهى!".

على عبد الستار: "القضاء ده فى مصر ولا المريخ، انتم فين لم نسمع لكم صوتا ولا حس منذ الانقلاب، من سيقيم العدل صاحب العدل".

محمد سلطان الشماسى: "من أبرز سمات الأنظمة المستبدة تلبيس التهم لخصومهم الوطنيين الشرفاء لتكون مبررا لاعتقالهم وعزلهم عن المجتمع.. وهذا ممايزيد من شعبيتهم". 

Facebook Comments