5 مليارات فاتورة رئاسة الدم واستفتاء الانقلاب يستنزف المليار

الانقلاب أهدر 3.1 مليار تكلفة الاستحقاقات الشرعية بعد الثورة

ريهام رفعت

قدرت مالية الانقلاب تكلفة الانتخابات الرئاسية الهزلية التي تمت يومي 26 و27 من الشهر الماضي بـ1.2 مليار جنيه أي نحو 168 مليون دولار، مؤكدة أن التكلفة ارتفعت عما كان مقدرا لها وهي 800 مليون جنيه أي 112 مليون دولار، وذلك بسبب تمديد الاقتراع يوما إضافيا. وعلى الرغم من أن التكلفة التي أعلنتها وزارة مالية الانقلاب تبدو باهظة حيث إنها تساوي تقريبا ثلاثة أضعاف ما تنفقه مصر على البحث العلمي، كما أن تلك التكلفة تساوي تقريبا ما دعمت به مصر المزارعين خلال ثلاث سنوات مالية متتالية, إلا أن خبراء الاقتصاد أكدوا أن تصريحات المسئولين بوزارة المالية تتنافى بشكل فج عن الحقيقة وأن حجم ما تم إهداره من أموال يضاعف هذه الأرقام المُعلنة بشكل كبير.

 

فمن جانبه كشف ممدوح الولي -الخبير الاقتصادي- أن التكلفة الاقتصادية لليوم الواحد في مسرحية الانتخابات الرئاسية بلغت حوالي 5 مليارات و616 مليون جنيه، معللاً ذلك بحالة الشلل التام التي حدثت في الناتج المحلي في يوم الانتخابات.

 

وأكد الولي في تصريحات صحفية، أنه بهذا الشكل فإن التكلفة الاقتصادية للأيام الثلاثة تصل إلى 16 مليارا و849 مليون جنيه, مضيفا أن هذا الرقم بخلاف ما تتكلفه الانتخابات ذاتها من حصيلة اقتصادية عالية.

Facebook Comments