قال أيمن نور – مؤسس حزب غد الثورة – إن الدكتور محمد مرسي كان رئيسًا للدولة لكن كل أجهزة هذه الدولة العميقة لم تتعاون معه سواء القضاء أو الشرطة أو الجيش أو الإعلام.
وأضاف نور – في مداخلة مع "الجزيرة مباشر مصر" – أنه دعا إلى الإفراج عن صغار الغارمين المحبوسين ثم لقيه الرئيس مرسي وأشاد بدعوته وطالبه ببيانات الغارمين لإصدار قرار بالإفراج عنهم.
وتابع أنه استغرب طلب الرئيس لكن ذهب إلى رئيس مصلحة السجون اللواء محمد إبراهيم- وزير داخلية الانقلاب الآن- وطلب منه بيانات الغارمين فرفض إعطاء البيانات حين علم أنها لأجل الرئيس.
وشدد "نور" على أن مؤسسات الدولة من أول يوم كانت تعمل لإسقاط هذا الرئيس المنتخب بإرادة الشعب، مشيرا إلى أن فرصة الحلول الثورية كانت مهيئة حتى شهر ديسمبر 2012، معتبرا أنه الخطأ كان من جانب القوى الثورية والإخوان معًا. 

Facebook Comments