كتب: سيد توكل
يشاهد المصريون سلسلة من أفلام الرعب تعرض عليهم صباح كل يوم، آخر تلك الأفلام قرار حكومة الانقلاب فرض ضرائب على السلع والهدايا الواردة بصحبة المسافرين القادمين إلى مصر، اعتبارا من أول يوليو الجاري، وهو ما أثار سخط المغتربين المصريين.

وتضم قائمة السلع المشمولة بالضريبة الجديدة ملابس وساعات وأدوات شخصية، خاصة مع تأكيد مصلحة الجمارك تحديد حد الإعفاء الجمركي للقادمين من الخارج إلى 1500 جنيه فقط، عن المستلزمات الجديدة المعدة للاستخدام الشخصي والهدايا.

صبّح على مصر

ومن صبّح على مصر بجنيه، ثم هتدفع يعني هتدفع، مرورا برفع الدعم، ثم رفع أسعار الوقود في مصر، قررت حكومة الانقلاب فرض ضرائب على السلع والهدايا الواردة بصحبة المسافرين القادمين إلى مصر، اعتبارا من أول يوليو الجاري.

واستنكر المصريون المغتربون ذلك القرار بشدة، حيث إن نسبة الضريبة 55% من قيمة السلعة، وهو ما يعني أنهم سيدفعون ثمن السلعة مرة أخرى في ضرائب جديدة. وعبّر مصريون عن سخريتهم من قرارات السفيه السيسي، التي تسعى لحلب جيوب المواطن المصري إلى آخر قرش.

ويأتي قرار فرض الضريبة الجديد بالتزامن مع إعلان السعودية فرض رسوم على الوافدين وعائلاتهم، يتم تطبيقها تصاعديا بدءا من العام الحالي وحتى 2020، بدءا من 100 ريال وحتى 800 ريال على كل مرافق، ما أثار استياء واسعا بين الجالية المصرية بالمملكة، ودفع بالبعض للتفكير بإعادة أسرهم بشكل نهائي إلى مصر.

وعبر فيسبوك، علق الصحفي مصطفى الحسيني: "بلحة المتسول فرض جمارك إمبارح على كل السلع والهدايا اللي المغتربين بيجيبوها معاهم وهما راجعين مصر "ملابس رجالي وحريمي، ساعات، أجهزة كهربائية… إلخ!".

لعنة الجنسية

وقالت الصحفية رقية فراج: "السيسي أصدر قرارا بفرض ضرائب على جميع السلع والهدايا اللي بيحضرها المغتربون معاهم، بالتزامن مع موسم الإجازات في دول الخليج للجاليات المصرية، بالتزامن برضه مع نزول العديد من الأسر نهائيا بعد فرض ضرائب شهرية عليهم في السعودية على كل وافد ومرافق".

وتابعت: "يعني لو قعدوا في السعودية، الحكومة هتخلص عليهم، ولو رجعوا المخروبة بلدهم برضه هيخلصوا عليهم في المطار ويخدوا منهم باقي فلوسهم ضرائب".

وقال محمود ممدوح: "والله أنا بقيت أحس إن الجنسية دي فيها لعنة أو تعويذة، لا برا سيبنا في حالنا، ولا رجوع ممكن نرجع في سلام، ولا اللي جوا مرتاحين، مش عارف يا أخي إحنا عملنا ايه لكل ده. وبنتعاقب عليه، بقالي شهر اللي بيسألني أنت منين بقوله إفريقي".

"رز زيادة"

وسخرت شيماء حامد: "دي قائمة جهاز عروسة من كفور مصر، هما عايزين رز زيادة". وتختلف أسباب المصريين للغربة والسفر للخارج، فمنهم من اغترب لأن والديه كانا مغتربين ووِلد بطبيعة الحال خارج مصر، والبعض سافر للدراسة، ونسبة لا بأس بها هاجروا من أجل تحسين دخولهم حينما لم يجدوا فرصة عمل، بعد أن أغلقت مصر أبوابها في وجوههم.

وفيما تتعدد مستويات المصريين المغتربين الاجتماعية، بين الطبيب والمهندس والمدرس والبائع والعامل، إلا أن بعضهم ليس من حقه إحضار زوجته لتعيش معه، بل تشترط بعض القوانين في بعض دول الخليج ألا يقل دخله عن حَد مُعين لإتمام ذلك.

ويقضى المصريون وقتهم في الغربة ما بين المطاعم والكافيهات والتسوق، أما غير القادرين منهم ماديًا فيقضون وقتهم ما بين عملهم والمرور على المحال، حيث يستمتعون بالمشاهدة فقط، لأن دخلهم قليل ولا يسمح بأي نفقات.

Facebook Comments