شهد هاشتاج "#يارب_احفظ_سيناء" تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع تصاعد جرائم عصابة الانقلاب ضد أهالي سيناء، وعبّر المغردون عن استيائهم مما يتعرض له أهالي سيناء من قتل واعتقال وتهجير وتصفية جسدية، مؤكدين ضرورة توحد المصريين من أجل إنقاذ الوطن، والعمل على إسقاط عميل الصهاينة السيسي وعصابة المجلس العسكري.

وكتبت أمل محمد: "يا رب احفظ سيناء واحفظ دماء المصريين مدنيين وعسكريين"، فيما كتب حسان بن ثابت: "يا رب احفظ سيناء.. يا رب احفظ مصر كلها.. يا رب احفظ أبناء مصر فى الجيش.. يا رب احفظ أبناء مصر من المدنيين.. يارب احفظ كل أهل مصر.. اللهم عليك بمن ٱراد السوء لمصر". وكتب مهند: "السيسي العميل الصهيوني الخائن بيدمر سيناء ويلهى الشعب عن هزيمته في ليبيا مع حفتر".

https://twitter.com/amlmohammadali/status/1264285997019398149

وكتب حامد عبدربه: "فى آخر ساعات هذا الشهر الكريم أدعو الله وأقول يارب احفظ سيناء وأهلها من كيد الأعداء الصهاينة وأذنابهم فى مصر، وانتقم من كل من أراد بمصر سوءا، وانتقم من ظالميهم وأخرج معتقليهم وأرجع مصر إلى رياتدها وعزها عاجلا غير آجل اللهم آمين"، فيما كتب أول الغيث: "يارب احفظ سيناء وأهل عليها هلال العيد بالأمن والإيمان والسلامة على شبابها وشيوخها ، أطفالها ونسائها واحفظهم بحفظك من مكر الماكرين وظلم الظالمين".

https://twitter.com/vnsHuw7aiKM00iI/status/1264223775329042432

وكتب علاء الإبياري: "ما يحدث في سيناء هو عمل مخطط مدروس لتهيئة الناس لأمر سيء.. حسبنا الله و نعم الوكيل"، فيما كتب كشكول "السيسي يقتل أبناء سيناء بالطيران لإتمام صفقة القرن"، وكتب مصري: "أرض الزيتون والطور المذكور في القرآن ماذا يراد بها، بالأمس رفح جرفت وتم محوها من الوجود واليوم بئر العبد وغدا العريش.. وتترك سيناء كلها مرتعا للإرهاب المعلوم المصدر،  واسألوا جيران الشر الذين يسعون في الأرض فسادا".

https://twitter.com/ezbaman/status/1264270598353625088

Facebook Comments