أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج "#يسألونك_عن_رابعة"؛ تزامنًا مع الذكرى السادسة لمجزرتي فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة للتذكير بمجزرة الفض والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون الانقلاب.

وقالت صاحبة الحساب "قطر الندى"، على موقع "تويتر": "لم يتوقع أحد أن يحدث في مصر إزهاق لأرواح المعتصمين السلميين بهذه الطريقة الدموية".

https://twitter.com/Kattr_Elnda/status/1162103258309111808

وأضافت- في تغريدة أخرى- "رابعة فكرة والفكرة لا تموت.. رابعة نافذة أمل لن تغلق.. رابعة خطوة للنهوض من الأرض إلى عنان السماء حتى لو كانت بلون الدماء".

https://twitter.com/Kattr_Elnda/status/1162102129689075714

وعلَّقت صاحبة حساب "حرة تصنع وطن" على "تويتر" قائلة: "‏نعم التضحية التي جعلت الآلاف من الشباب المؤمنين والنساء الطاهرات والرجال الأفذاذ يتركون وراء ظهورهم كل ملذات الحياة من مساكن يرضونها وتجارة يبدو أنهم لم يعودوا يخشون كسادها؛ حرصًا على أن تعيش الأمة بكل كرامة وإباء! دون أي وصاية لأي كان".

https://twitter.com/ranaali9764/status/1162061805360992257

وغرد مدحت سالم، عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "يسألونك عن رابعة قل هي بركان الدم الثائر، الذي كان يغلي في عروق الأحرار، عندما سقطوا مضرجين بدمائهم، يحملون عزتهم وكرامتهم، ويرفعون راية الحرية، ويهتفون للوطن، ويدافعون عن حق الشعب في اختيار من يحكمه، ثم انتقل هذا الغليان إلى شرايين الأحرار في كل مكان".

https://twitter.com/SSeLSwLuksjIxd3/status/1161906271857119232

وعلقت صاحبة حساب "بنت العياش" على "تويتر" قائلة: "شهداؤنا كرامٌ على الله هم، ما كانت تضحياتهم يوما من أجل رقعةٍ أو حدود ولا حظوظ نفس، ولكن من أجل أول الغايات قد قدّموا القربات ورسموا الطريق ووضعوا المعالم، وبقي الحزن في تلك العيون شاهدا على ما عانوه في سبيل الله والغاية العظمى لنلتقي بهم على سرر متقابلين".

https://twitter.com/Ra__dwa/status/1162040204997341186

وغردت صاحبة الحساب "سلطانة مانو" على "تويتر" قائلة: "كان اعتصام رابعة تجمعًا تقام فيه الصلوات الخمس، ويحافظ فيه على السنن الرواتب، ويتلى فيه كتاب الله آناء الليل وأطراف النهار، تتجافي فيه الجنوب عن المضاجع تدعو ربها، الذي آمنت به وحده ربا، ولم تصرف شيئا من أنواع العبادة لغيره، ولم تفكر بالحكم بغير ما أنزل يوما".

https://twitter.com/soltan_emy/status/1162060216059518977

ورأت أسماء أن رابعة "باختصار ثوار رفضوا رفضا باتا الانقلاب علي الشرعية واستعدوا لدفع ثمنه الباهظ بل دفعوه بالفعل!.. رابعة حق لن يموت". 

https://twitter.com/AsmaaAsmaa551/status/1162061735492280320

وقال حساب "صوت الأسير" على "تويتر": "أم الشهيدة أسماء البلتاجي تكتب يوما من أيام الله.. كتب الله فيه الفوز لأسماء وأخواتها ليلحقن بمن سبقهن من الشهداء .

https://twitter.com/Asearvoice/status/1162006555845365760

Facebook Comments