“بلادي وإن جارت علي عزيزة.. وأهلي وإن ضنّوا علي كرام”، كانت هذه الكلمات آخر ما قاله الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي قبل ارتقائه داخل المحكمة، خلال محاكمته في هزلية التخابر مع حماس.

“الحرية والعدالة” ترصد في التقرير التالي شهادات عدد من السياسيين والحقوقيين والرموز الوطنية بحق الرئيس الشهيد .

قناة “الجزيرة مباشر” نشرت تقريرًا يوثّق شهادات عدد من الرموز الوطنية بحق الرئيس الشهيد محمد مرسي، تضمّنت شهادات للدكتور محمد الصغير، والدكتور جمال حشمت، والشاعر عبد الرحمن يوسف، وعلاء عبد المنصف مدير منظمة السلام الحقوقية، وإبراهيم منير نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، وغيرهم من الرموز الوطنية والسياسية.

ويُعتبر د. محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، تولى الحكم بعد ثورة 25 يناير 2011، ولم يستمر أكثر من عام واحد، فقد انقلب عليه وزير دفاعه الفريق عبد الفتاح السيسي بحجة الاستجابة لاحتجاجات شعبية.

عندما خرج محمد مرسي، أحد قادة جماعة الإخوان المسلمين في مصر، من السجن في الأيام الأخيرة من رئاسة حسني مبارك في عام 2011، لم يكن يتخيل أنّه في العام التالي سيكون رئيسًا للبلاد، وبعد عام آخر خلف القضبان مرة أخرى.

وبعد مرور ثلاث سنوات، تم الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في مصر، ومثُل للمحاكمة مرة أخرى تحت الحكم العسكري بتهمة ارتكاب جرائم متعددة، بما في ذلك التحريض على العنف، وهي تهم كافية ليقضي ما تبقى من عمره خلف القضبان إلى أن سقط مغشيًا عليه في المحكمة وتوفي عن 67 عامًا.

وفي ليلة رحيل الرئيس الشهيد محمد مرسي، رثاه الإعلامي معتز مطر بأبيات شعرية حزينة، مؤكدا أنه عاش رجلًا ومات رجلًا.

ونشر “التلفزيون العربي” فيلمًا وثائقيًّا بعنوان “مرسي.. رئيس بين محاكمتين”، يقرأ في سيرة الرئيس الشهيد محمد مرسي من خلال عيون مقربين منه ومسئولين وصحفيين قابلوه خلال فترة حكمه وقبلها حيث نشط كبرلماني مصري.

الفيلم، الذي تناول أيضا مرحلة محاكمة الرئيس عقب الانقلاب عليه، يكشف عن لقاءات الرئيس مرسي وعلاقته الشخصية مع مسئولين، من بينهم وزير الخارجية ورئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو، والرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي.

الوثائقي التقى أيضا مقربين من الرئيس المصري، من بينهم نجله الذي روى تفاصيل الفترة ما بعد إعلان وفاته.

وكشف عبد الله، نجل الرئيس الشهيد محمد مرسي، خلال لقائه مع الإعلامي محمد ناصر على قناة مكملين، تفاصيل اللحظات الأخيرة لتغسيل الرئيس والمفاجأة التي كانت في قبره.

واستضاف برنامج “حوار مباشر” البرلماني السابق عزب مصطفى للحديث عن صور مشرفة من حياة الرئيس الشهيد.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أغنية بعنوان “حياتي هي الثمن”، مهداة للرئيس الشهيد محمد مرسي، من كلمات وألحان عبد السلام محمد، وغناء حسن دخان.

Facebook Comments