كتب – عبد الله سلامة

فاز العالم المصري الراحل أحمد شفيق بجائزة نوبل لـ"الحماقة العلمية"، والتي تمنح كل عام للأبحاث العلمية الغبية عديمة المضمون والفارغة من أدنى فائدة لـ10 فقط من المترشحين لها، وتوزع في حفل سنوي منتصف سبتمبر من كل عام، منذ أن بدأت عام 1991.

وذهبت أول جائزة لهذا العام 2016، للعالم المصري الراحل أحمد شفيق، عن الوقت الذي أمضاه في "دراسة تأثير ارتداء سراويل من البوليستر على الحياة الجنسية للفئران".

هذا ويحصل الفائزون بها على جوائز مضحكة أيضا بلا قيمة، مثل منح كل فائز 100 تريليون دولار زيمبابوي، أي أقل من نصف دولار أمريكي، ولا يشترط أن يكون العمل الحاصل على جائزة "نوبل" حديثا.

وتوفي "شفيق" عام 2007، وترأس أقسام الجراحة في مستشفى قصر العيني بالقاهرة، واشتهر بأبحاثه عن مرض الروماتويد، وسبق أن كرمه الرئيس الراحل أنور السادات، وحصل على وسام الدولة للعلوم والفنون سنة 1977، وكان قد أجرى بحثا عام 1993 أثبت أن الفئران التي ترتدي سراويل مصنوعة من البوليستر تكون أقل نشاطا من الناحية الجنسية، لكن البحث لم يكتمل.

فيديو للقاء تلفزيوني مع العالم "أحمد شفيق"

Facebook Comments