أحمد نبيوة

قال المستشار أحمد مكي، وزير العدل الأسبق: إن الصورة المفزعة الحالية من الاعتقالات العشوائية دليل على غياب العدل والمساواة وارتفاع أعداد المحبوسين لمجرد رفع شعار أو هتاف، يأخذنا إلى جرف هار.

وأضاف أن هدف ثورة 25 يناير ينصب على تحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير مجتمع آمن ينتج فيه المواطنون ويبدعون.

وأكد مكي- خلال لقائه ببرنامج "على مسئوليتي" على فضائية الجزيرة مباشر مصر- أن العدل ليس خدمة تقدمها الحكومة للشعب، بل رسالة لا بد من تحقيقها، فينبغي أن يكون العدل عماد الدولة.

وشدد على أن القاعدة القانونية للعدل هي المساواة بين الناس في الحكم، والمساواة لن تتحقق إلا بوجود الأحكام العادلة، والأحكام لا قيمة لها إلا أن عندما تتحقق.

 

 

Facebook Comments