كتب: كريم حسن
دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تدوين عن "روضة خاطر وإسراء فرحات"، "فراشتي دمياط"، وذلك حتى يوم جلستهما يوم الأربعاء المقبل، لعلّ كلماتهم تكون شهادة على الظلم الواقع عليهما، ولعل كلماتهم تكون سببا في خروجهما ورجوعهما إلى أهلهما مرة أخرى.

ومن جانبها، أشارت سارة محمد رمضان، التي كانت رفيقة المعتقلتين قبل إخلاء سبيلها، إلى أنه ما زال هناك 4 أيام على جلسة إسراء وروضة، متمنية من المتابعين الدعاء بأن تخرج الفراشتان إلى أهلهما.

وشاركت الناشطة "رحمة علي" في التدوين قائلة: "ننشر هنا وندعو الله بأن يفرج كربهما, ونقف شاعرين بالعجز التام, لا ندري ماذا نفعل ولمن نذهب, لكن الله لن يضيعهم.. إن شاء الله ستكون دموعنا دموع فرحة مثل دموع إخلاء سبيل باقي البنات".

يذكر أن "روضة وإسراء" متهمتان بالشروع في قتل 22 شخصا، والتظاهر وتكدير السلم العام، وتم اعتقالهما مع أخريات يوم 5 مايو 2015، وتم إخلاء زميلاتهما يوم 29 يونيو 2016، إلا أن قرار الإخلاء لم يشملهما لأنهما كانتا تؤديان امتحانات الثانوية العامة، ولم يحضرا جلسة المحاكمة.
 

Facebook Comments