وكالات

 حث الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى المبارك، كل من يستطيع شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك من مدينة القدس وما حولها ومن فلسطين 48 إلى القيام بذلك؛ بهدف المرابطة فيه وإعماره بالصلاة، لتفويت الفرصة على من يريدون تدنيسه والاعتداء عليه.

وحذر من العواقب التي ستجر إليها المنطقة برمتها جراء استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك حرمة المسجد الأقصى المبارك، التي كان آخرها قيام مستوطن بتوجيه طائرة صغيرة مزودة بآلة تصوير نحو المسجد الأقصى، اليوم الأحد، من مقبرة باب الرحمة، مستغلا تجمع السياح وازدحامهم في باب الأسباط.

وقال المفتي، في بيان: إن هذا الاعتداء يشكل منعطفا خطيرا؛ كونه يأتي من الجو، الأمر الذي يشكل خطرا حقيقيا على وجود المسجد الأقصى المبارك، كونه يأتي مع تواصل الاقتحامات الأرضية للمسجد الأقصى عبر باب المغاربة وتكثيفها، إلى جانب فرض حصار مشدد على المسجد، والتضييق على المواطنين الذين يؤمون المسجد الأقصى المبارك لإعماره والصلاة فيه.

وحذر من تبعات هذه الإجراءات التعسفية، التي تأتي امتدادا لغطرسة الاحتلال وعدوانه على الأراضي الفلسطينية بعامة، في إطار سياسة مبرمجة تهدف إلى فرض الأمر الواقع على الأرض، من خلال إجراءات عدوانية مباشرة وغير مباشرة، تعبر عن تعنت الاحتلال الإسرائيلي وإصراره على الإجرام وتزييف الحقائق.

وأثنى على يقظة حراس المسجد الأقصى المبارك وسدنته والمرابطين فيه، الذين تنبهوا وكشفوا عملية التصوير الجوية التي تعبر عما يخطط للمسجد من كيد واستهداف بالسوء.

 

 

Facebook Comments