صلاح البردويل القيادي بحركة حماس

وكالات

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور صلاح البردويل أن المقاومة الفلسطينية بخير على الرغم من الحصار، وأن شدة الحصار لن تدفعها للاستسلام أو القبول بالأمر الواقع، وشدد على أن المهرجان الذي احتضنته غزة، اليوم الأحد، كان دليلا واقعيا على تأييد غالبية الشعب الفلسطيني للمقاومة.

وقال البردويل، في تصريحات صحفية: إن "المهرجان الذي أقامته حماس وفصائل المقاومة، اليوم الأحد، في غزة حمل عدة رسائل، أولها أن هذا الحشد الكبير الذي لبى دعوة المقاومة يؤكد أن غالبية الشعب الفلسطيني مع المقاومة، وأن الحصار لم ولن يدفع المقاومة إلى الاستسلام، والرسالة الثانية موجهة للاحتلال.. وهي رسالة قوة وثقة بالنفس مفادها أن الاحتلال إذا أقدم على دخول غزة فإنه سيواجه مقاومة شرسة ومفاجآت لم يعهدها".

وأضاف: الرسالة الثالثة لمن فكروا بأن الحصار يمكن أن يدفعنا للتراجع، فإذا كان شعارهم الحصار فنحن شعارنا الانتصار، ونحن نثق بالله أولا ثم بشعبنا ثانيا ثم بالمقاومة في إنجاز الانتصار، والرسالة الرابعة لمصر وهي رسالة محبة وليس رسالة استسلام أو اعتذار، نحن على ثقة بأننا لم نتدخل في الشأن المصري أبدا، وأن كل ما نراه من تشويه وتضليل هو كذب وافتراء، أما الرسالة الخامسة فهي للشعب الفلسطيني في مختلف مواقعه، وفي الضفة تحديدا، مفادها أن من يقف مع المقاومة لن تنكسر إرادته بحول الله، وأن العدو لن يفلح في هزيمة المقاومة.

على صعيد آخر نفى البردويل أن تكون حركته قد طلبت وساطة خليجية مع مصر، وقال: "الحديث عن طلب حماس لوساطات مع مصر ليس صحيحا، وهي شائعات كاذبة ومحاولات لانتزاع اعترافات بطريقة غير مباشرة بأننا تدخلنا في الشأن المصري، هذا أمر لا وجود له على الإطلاق".

 

 

Facebook Comments