كتب – ميل نظمي

أظهرت القائمة السنوية التي اختارتها مجلة "فوربس" الاقتصادية الأمريكية، لأقوى الشخصيات العالمية هذا العام، مجيء الملك سلمان بن عبد العزيز، العاهل السعودي، ضمن أقوى 20 شخصية على مستوى العالم، باعتباره الشخصية الأقوى في العالم العربي والشرق الأوسط والرابع عشر عالميًا.

وجاء في التصنيف الذي شمل رؤساء وملوكًا لعدد من دول العالم ورجال أعمال، الملك سلمان في المركز الـ14 عالميًا، يليه المرشد الإيراني "علي خامنئي" 18 عالميًا، الذي تقدم هذا العام في حملته لتحديد مكانة إيران كقوة عالمية، حسب المجلة، ويلعب دورًا في سوريا بقواته. 

ثم جاء في التصنيف الثالث شرق أوسطيًا رئيس الحكومة الصهيونية "بنيامين نتنياهو"، الذي حل عالميًا في المركز الـ21، متقدمًا 5 مراكز عن السنة الماضية؛ حيث كان تصنيفه عام 2014 رقم 26، وقالت المجلة إن هذا راجع إلى "زيادة عدد الشركات الناشئة الكبير في الاحتلال".

وجاء تصنيف أمير الإمارات العربية المتحدة "خليفة بن زايد آل نهيان" في المركز الرابع شرق أوسطيا والمركز الـ39 عالميًا.

وقالت المجلة إن "بن زايد" يترأس دولة من بين أغنى دول العالم، وأضافت أن ثروة الإمارات ليست من عائدات النفط فقط، على الرغم من أن لديها احتياطيًا نفطيًا مؤكدًا يبلغ 97.8 مليار برميل، ونجحت الإمارات في جهود تنويع اقتصادها، حتى إن القطاع غير النفطي فيها يقترب نزولاً من نصف حجم اقتصادها حاليًا.

وأشارت إلى أن أبوظبي تملك أكبر صندوق استثمار سيادي في العالم تبلغ موجوداته نحو 773 مليار دولار.

فيما جاء "عبد الفتاح السيسي" في المركز الخامس عربيًّا و49 عالميًّا، ووصفته "فوربس" بأنه "عدو للحقوق المدنية".

وأشارت "فوربس" -في قائمتها السنوية، التي تنشر منذ 2009- إلى أن "بوتين" تصدر ترتيب القائمة عالميا، وهو تكرار اختيار العام الماضي 2014؛ حيث احتل الرئيس الروسي المرتبة الأولى أيضًا.

وكتبت المجلة في التصنيف أن "بوتين" هو "أحد الأشخاص الأقوياء في العالم، والوحيد القادر على أن يفعل ما يخطر بباله، وأن يخرج من ذلك بسلام"، مشيرة بهذا إلى المغامرة العسكرية الأخيرة في سوريا، وإرسال قواته هناك، فيما حلت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" في المركز الثاني، وجاء في المركز الثالث الرئيس الأمريكي باراك أوباما ثم الرابع بابا الفاتيكان "فرانسيس"، وفي المركز الخامس الرئيس الصيني "شي جين بينغ"، بينما احتل المركز السادس "بيل جيتس" مؤسس شركة "مايكروسوفت"، تبعته رئيسة البنك الاحتياطي المركزي الأمريكي "جانيت يلين التي تبوأت المركز السابع.

وحل رئيس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون" في المركز الثامن، فيما جاء رئيس الوزراء الهندي "ناريندرا مودي" تاسعاً، واحتل المركز العاشر "لاري بيغ"، المشارك في تأسيس محرك البحث وشركة جوجل.

وجاء في التصنيف أيضًا "أبو بكر البغدادي، أمير تنظيم "الدولة الإسلامية" في المركز الـ57، أما السبب في تصنيفه، كما قالت "فوربس، فهو أن "دولة البغدادي تسيطر على سوق نفط يدر مليون دولار يوميًّا".

Facebook Comments