كتب- أحمد علي:

 

تخفي سلطات الانقلاب بدمياط أستاذًا جامعيًّا ومدرسًا بالثانوي منذ اختطافهما أمس السبت وترفض الإفصاح عن مكان احتجازهما القسري استمرارًا لجرائمها بحق أحرار الوطن الرافضين للظلم والتنازل عن الأرض.

 

وقال شهود العيان: إنه بعد زيارة الدكتور هانئ نوارة، أستاذ الفسيولوجي بجامعة بنها، لشقيقته بدمياط الجديدة تم اختطافه من قبل سلطات الانقلاب من أمام كافتيريا "حديث المدينة"، كما تم اختطاف قدري رياض مدرس ثانوي 45 عامًا أثناء وجوده بنفس المكان وتم اقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الآن.

 

وأكدت أسرتا المختطفين أنهما حررا العديد من الشكاوى والتليغرافات للمسئولين بحكومة الانقلاب دون أن يتم الرد أو التعاطي مع الشكوى أو الكشف عن مكان احتجازهما وأسبابه.

 

وحملت أسرتا المختطفين سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامتهما، وناشدتا جميع منظمات حقوق الإنسان التدخل وتوثيق الجريمة واتخاذ الإجراءات التي من شأنها المساعدة في رفع الظلم الواقع عليهما.

Facebook Comments