أحمد نبيوة

قال المهندس مايكل سيدهم، عضو حركة مسيحيون ضد الانقلاب: إن الكنيسة مؤسسة دينية تقوم بخلط صريح بين الدين والسياسية، عبر رأسها وهو البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية.  

وأوضح سيدهم- خلال لقائه ببرنامج مصر الليلة على الجزيرة مباشر مصر- أن التصريحات التي قالها البابا تواضروس تعتبر خلطا للدين بالسياسة، رغم أنه صرح من قبل بأنه رجل دين وليس سياسة، بينما يقوم بمخالفة تصريحاته حينما صرح في الاستفتاء قائلا "نعم تجلب النعم"، والآن يقول إن "ثورات الربيع العربي وفي القلب منها ثورة 25 يناير هي شتاء مدبر لتقسيم المنطقة".

وأضاف أن بابا الفاتيكان، رغم أنه رئيس دولة، لا يتحرك سياسيا كما يتحرك البابا تواضروس نحو السياسة، مشيرا إلى أنه تواضروس خلط الدين بالسياسة من أجل مكاسب بعيدة المنال.

 

 

 

Facebook Comments