الحرية والعدالة

أعربت صفحة "أنا آسف ياريس" الموالية للمخلوع حسنى مبارك عن استيائها الشديد من "المونتاج" الذى تم للقاء قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى مع الإعلاميين.

وتحت عنوان«فضيحة وسقطة إعلامية كبرى في حديث المشير السيسي أمس في لقائه مع الإعلاميين» انتقدت الصفحة إجابات السيسى على بعض الأسئلة خاصة سؤال رولا خرسا عن ثورة 25 يناير، مشيرة إلى أن مونتاج اللقاء كان سيئا للغاية.

تقول الصفحة:« تم إخراج اللقاء بمونتاج فاشل وسيئ جداً، أدى إلى ظهور المشير السيسى بمنظر سيئ لا يليق بمكانته في قلوب الشعب المصري» على حد قول الصحفة.

وأضافت:« تم حذف أجزاء كبيرة جداً من إجابات المشير السيسى على بعض أسئلة الإعلاميين ووضع إجابات غير مطابقة للأسئلة التي وجهت له، مما أدى إلى خروج اللقاء بشكل سيئ جداً».

وطالبت الصفحة الموالية للمخلوع قائد الانقلاب بإجراء تحقيق بنفسه لمعرفة المسئول عن هذا الخطأ مستشهدة بسؤال الإعلامية رولا خرسا بشأن الفئة المعترضة على 25 يناير والتى يعتبرها البعض مؤامرة حيث جاءت إجابة "أنا لبيت أمر وطن وأنا بجد مكنتش عايز أتقدم لمنصب رئيس الجمهورية".

وقالت الصفحة :«إجابة غريبة جداً ليس لها علاقة بالسؤال مما يوضح حقيقة مونتاج اللقاء بطريقة سيئة».

Facebook Comments