أحمد نبيوة

أكد أحد المحامين المنتدبين من سلطات الانقلاب العسكري الدموي للدفاع عن الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي، أن مرسي ليس طرفا في كل الأوراق التي تخص قضية التخابر المتهم فيها.

وشدد المحامي- خلال لقائه بفضائية المحور- أن هناك أطرافا أخرى في القضية، وأن "مرسي" موجه له تهمة التخابر ولكن ليس هناك أدلة على الإطلاق ضده، مؤكدًا أن مقعد رئيس مصر لا يجلس عليه متخابر، فكيف توجه مثل هذه التهمة لرئيس الدولة؟.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=1pjiNRPHSlk

 

 

Facebook Comments