قال مايكل سيدهم -القيادى بحركة "مسيحيون ضد الانقلاب": إن الأنبا تواضروس يمثل رأس الكنيسة، وهو الزعيم والأب الروحي للمسيحيين الذين ينتمون للعقيدة المسيحية الأرثوذكسية، وعندما يتحدث "البابا" فى السياسة فهو لا يتحدث كشخص وإلا في هذه الحالة عليه أن يخلع عباءته.

وأضاف سيدهم فى حواره لبرنامج المشهد السياسى، أن تصريحات البابا لتليفزيون دولة أخرى نفى في أثناء زيارة خارجية إقحام للدين فى السياسة، وقد سبق هذا الموقف مرات متعددة آخرها الأسبوع الماضي عندما قال إنه لا يصح الآن الحديث عن حقوق الإنسان لأننا في حرب على الإرهاب.

وأوضح سيدهم أن البابا حين يتحدث يحتكر الحقيقة، باعتباره الكاهن الذي ينوب عن المسيحيين ويمثلهم، ومن ثم فلا يجوز لأي مسيحي أن يتعارض رأيه مع رأى البابا، ومن ثم فإن حديث البابا في السياسة يحجر على رأى كل الأقباط..

Facebook Comments